بقايا كوكب قديم مدفونة داخل الأرض قد تكون سبب حدوث ضعف في المجال المغناطيسي!

  • تاريخ النشر
  • /
  • 16.04.2021

بقايا كوكب قديم مدفونة داخل الأرض قد تكون سبب حدوث ضعف في المجال المغناطيسي!
بقايا كوكب قديم مدفونة داخل الأرض قد تكون سبب حدوث ضعف في المجال المغناطيسي!
- +

كشف باحثون عن بقعة ضعيفة في المجال المغناطيسي لكوكبنا، تقع فوق جنوب المحيط الأطلسي، تتزايد في الحجم على مدار القرنين الماضيين، وبدأت في الانشطار إلى قسمين.

وبالنسبة لكثيرين منا على الأرض، هذا ليس مدعاة للقلق: يستمر المجال الوقائي في حماية الكوكب من الإشعاع الشمسي المميت.

ولكن شذوذ جنوب الأطلسي، كما سمي بشكل مناسب، يؤثر على الأقمار الصناعية والمركبات الفضائية الأخرى التي تمر عبر منطقة بين أمريكا الجنوبية وجنوب إفريقيا. وذلك لأن كميات أكبر من الجسيمات الشمسية المشحونة تتسرب عبر الحقل هناك، ما قد يتسبب في حدوث أعطال في أجهزة الكمبيوتر والدوائر.

ويعد مصدر هذا "الانحناء" المتزايد، كما تسميه ناسا، غامضا بعض الشيء. ولكن العلماء يتوقعون أن يستمر في التوسع.

وقال جوليان أوبير، خبير المغناطيسية الأرضية من معهد باريس لفيزياء الأرض، لـ Insider: "من المقرر أن يزداد حجم هذا الشيء في المستقبل".

ويعتقد أوبير أن الانحناء قد يكون له صلة بنقطتين هائلتين من الصخور الكثيفة المدفونة على مسافة 2897 كيلومترا (1800 ميل) داخل الأرض. وبسبب تركيبتها، تزعج الفقاعات المعدن السائل في اللب الخارجي الذي يولد المجال المغناطيسي.

وكلا النقطتين "أكبر بملايين المرات من جبل إفرست من حيث الحجم"، وفقا لما ذكره تشيان يوان، الباحث الذي يدرس الديناميكا الجيولوجية في جامعة ولاية أريزونا.

ويعتقد فريق يوان أن هذه النقط من عالم آخر: بعد انزلاق كوكب قديم بحجم المريخ إلى الأرض، ربما يكون قد ترك هذه القطع وراءه.

وفي زهاء 3219 كيلومترا تحت سطح الأرض، يولد الحديد الملتف في اللب الخارجي للكوكب مجالا مغناطيسيا يمتد على طول الطريق من هناك إلى الفضاء المحيط بكوكبنا.

ويتم إنشاء هذه الدوامة، جزئيا، من خلال عملية ترتفع فيها المواد الأكثر حرارة وأخف وزنا من اللب إلى الوشاح شبه الصلب. وهناك، تستبدل الأماكن بمواد عباءة أكثر برودة وكثافة، والتي تغرق في اللب. وهذا ما يعرف بالحمل الحراري.

وتكمن المشكلة في أن شيئا ما على الحدود بين اللب والعباءة تحت جنوب إفريقيا، يعيث فسادا في ذلك الحمل الحراري، وبالتالي يضعف قوة المجال المغناطيسي فوقه.

ويفترض بحث يوان أن النقطتين هما بقايا كوكب قديم يسمى "ثيا"، كان قد ضرب الأرض في مهدها قبل 4.5 مليار سنة. وساعد الاصطدام في تكوين القمر.

وبعد هذا الانهيار، قد يكون جزءان من "ثيا" غرقا وتم حفظهما في أعمق جزء من وشاح الأرض.

وقال يوان إن هذه النقط - اسمها التقني عبارة عن مقاطعات كبيرة ذات سرعة قص منخفضة - ما بين 1.5 و3.5 نقطة أولية أكثر كثافة من بقية عباءة الأرض، وأيضا أكثر سخونة.

لذلك، عندما تنخرط هذه القطع في الحمل الحراري، يمكن أن تتشابك مع التدفق المنتظم. وهذا بدوره قد يؤدي بالحديد الموجود في اللب تحت جنوب إفريقيا إلى الدوران في الاتجاه المعاكس للحديد في أجزاء أخرى من اللب.

ويعتمد اتجاه المجال المغناطيسي للأرض على الاتجاه الذي يتحرك فيه الحديد بداخله. وللحصول على مجال مغناطيسي قوي، يجب توجيه كل شيء بالطريقة نفسها. لذا فإن أي مناطق تنحرف عن النمط المعتاد تضعف التكامل العام للحقل.

ومع ذلك، فمن المحتمل ألا تكون هذه المقاطعات ذات السرعة المنخفضة مسؤولة عن ضعف الحقل على الإطلاق.

وقال كريستوفر فينلي، عالم الجيوفيزياء في الجامعة التقنية في الدنمارك، لـ Insider: "لماذا لا يحدث الضعف نفسه في المجال المغناطيسي فوق المحيط الهادئ، حيث توجد المقاطعة الأخرى؟".

ويمكّن الحقل الأضعف مزيدا من الجسيمات المشحونة من الرياح الشمسية من الوصول إلى الأقمار الصناعية والمركبات الفضائية الأخرى في مدار أرضي منخفض. ويمكن أن يسبب ذلك مشاكل في الأنظمة الإلكترونية، ويقطع جمع البيانات، ويؤدي إلى تقادم مكونات الكمبيوتر باهظة الثمن قبل الأوان.

وقال أوبير إنه في السبعينيات والثمانينيات والتسعينيات، كانت حالات فشل الأقمار الصناعية متكررة في منطقة جنوب المحيط الأطلسي الشاذة.

وحتى اليوم، وجدت وكالة الفضاء الأوروبية أن الأقمار الصناعية التي تطير عبر المنطقة "من المرجح أن تعاني من أعطال فنية"، مثل مواطن الخلل القصيرة التي يمكن أن تعطل الاتصالات.

ولهذا السبب من الشائع لمشغلي الأقمار الصناعية إغلاق المكونات غير الأساسية أثناء مرور الكائنات عبر المنطقة.

ويمر تلسكوب هابل الفضائي أيضا عبر الشذوذ في 10 من مداراته الخمسة عشر حول الأرض يوميا، ويقضي ما يقرب من 15% من وقته في هذه "المنطقة المعادية"، وفقا لوكالة ناسا.

ويستخدم الباحثون مجموعة من ثلاثة أقمار صناعية، يطلق عليها مجتمعة اسم Swarm، لمراقبة شذوذ جنوب المحيط الأطلسي.

وتشير بعض الدراسات إلى أن المساحة الإجمالية للمنطقة تضاعفت أربع مرات في الـ 200 عام الماضية، وأنها مستمرة في التوسع عاما بعد عام. كما ضعف هذا الوضع الشاذ بنسبة 8% منذ عام 1970.


عن مصدر المقال وكاتبه

روسيا اليوم RT

تؤخذ جمبع المواد المستخدمة فى قسم الأخبار من موقع قناة روسيا اليوم الإخباري وتعرض لأغراض معرفية فقط - مع ملاحظة انه تحتوي بعض الأخبار على صور ( ذات ترخيص مسبق ) تعود ملكيتها لموقع الصفحات العربية لروسيا . هذا الخبر هو ملك للناشر الأصلي وهو صاحب حق الملكية كاملة وموقعه هو
https://arabic.rt.com/

التعليقات

لمشاهدة التعليقات على هذا المحتوي او لنشر تعليقك عليه يجب أولاً تسجيل الدخول

الصفحات العربية لروسيا

Russia: Moscow,Saint Petersburg,Kazan,Simferopol

رقم الهاتف

+7 (495) 481-40-98

عداد الروابط