تفسير جديد للغز تماثيل فينوس

  • تاريخ النشر
  • /
  • 04.12.2020

تفسير جديد للغز تماثيل فينوس
تفسير جديد للغز تماثيل فينوس
- +

اقترح العلماء تفسيرا جديدا لتماثيل العصر الحجري القديم الشهيرة، المعروفة باسم تماثيل فينوس، والتي تمثل نساء بدينات أو حوامل.

ويعود تاريخ معظم التماثيل إلى ما بين 26 ألفا و21 ألف عام، وتم العثور عليها في عام 1908. ومع ذلك، وبعد مرور أكثر من قرن، ما يزال العلماء يحاولون تحديد أصلها والغرض منها وما تمثله.

وتعود التماثيل إلى وقت كانت فيه أوروبا في خضم العصر الجليدي. ووفقا لبحث جديد، يمكن أن يقدم هذا نظرة ثاقبة حول المنحنيات الحسية للتماثيل.

وقال ريتشارد جونسون، الحاصل على الدكتوراه في الطب، من الحرم الجامعي الطبي بجامعة كولورادو أنشوتز، والمؤلف الرئيسي للدراسة المنشورة في مجلة Obesity، إنه عندما وقع نحت التماثيل، كانت القارة تمر بفترة من الضائقة الغذائية.

وأوضح العلماء أن التماثيل لا علاقة لها بالآلهة، ولكنها نمط من التكيف البشري مع تغير المناخ في ذلك الوقت.

وعلى هذا النحو، كان من الأفضل أن تكون بدينا، حيث يُنظر إلى البدانة على أنها علامة على الصيد والجمع الجيد.

وقال الدكتور جونسون: "بعض أقدم الفنون في العالم هي هذه التماثيل الغامضة لنساء ذوات وزن زائد من وقت الصيادين في العصر الجليدي في أوروبا، حيث لا تتوقع أن ترى السمنة على الإطلاق. وهذه التماثيل مرتبطة بأوقات الإجهاد الغذائي الشديد".

ودخل البشر الأوائل أوروبا منذ نحو 48 ألف عام عندما كانت القارة تمر برقعة دافئة.

وكان الطعام وفيرا في ذلك الوقت، مع وفرة الثدييات في أوروبا مثل الغزلان ومجموعة واسعة من الفاكهة في أشهر الصيف.

ومع ذلك، على مدى آلاف السنين التالية، انخفضت درجات الحرارة بما يصل إلى 15 درجة مئوية مع بداية العصر الجليدي.

وأتلفت الأطعمة في النهاية ، ما أدى إلى انتشار المجاعة وموت القبائل في جميع أنحاء أوروبا.

وفي هذا الوقت تم نحت تماثيل فينوس، وكلها تصور نساء بدينات.

ووجد البحث الجديد أنه كلما اقترب الفنان من الأنهار الجليدية الشمالية، حيث كان الجو أكثر برودة، زاد الوزن الذي تم تصويره على تمثال فينوس.

ووفقا للدراسة الجديدة، ربما رأى الناس في ذلك الوقت أن الوزن الزائد يعد مثاليا للعيش في المناطق الباردة.

وقال الدكتور جونسون: "نقترح أنها تنقل المثل العليا لحجم الجسم للشابات، وخاصة اللائي يعشن بالقرب من الأنهار الجليدية. ووجدنا أن نسب حجم الجسم كانت في أعلى مستوياتها بالقرب من الأنهار الجليدية، في حين أن السمنة انخفضت عندما كان المناخ دافئا وانحسرت الأنهار الجليدية".

وأضاف: "ظهرت التماثيل كأداة أيديولوجية للمساعدة في تحسين الخصوبة والبقاء للأم والمواليد الجدد. وهكذا كان لجماليات الفن وظيفة مهمة في التأكيد على الصحة والبقاء وليس الشخصية الجنسية كما كان يعتقد".

المصدر: إكسبرس


عن مصدر المقال وكاتبه

روسيا اليوم RT

تؤخذ جمبع المواد المستخدمة فى قسم الأخبار من موقع قناة روسيا اليوم الإخباري وتعرض لأغراض معرفية فقط - مع ملاحظة انه تحتوي بعض الأخبار على صور ( ذات ترخيص مسبق ) تعود ملكيتها لموقع الصفحات العربية لروسيا . هذا الخبر هو ملك للناشر الأصلي وهو صاحب حق الملكية كاملة وموقعه هو
https://arabic.rt.com/

التعليقات

لمشاهدة التعليقات على هذا المحتوي او لنشر تعليقك عليه يجب أولاً تسجيل الدخول

الصفحات العربية لروسيا

Russia: Moscow,Saint Petersburg,Kazan,Simferopol

رقم الهاتف

+7 (495) 481-40-98

عداد الروابط