تقارير تتحدث عن الآثار الجانبية التي يمكن توقعها من لقاح "كوفيد-19" بناء على العمر والجنس والجرعة!

  • تاريخ النشر
  • /
  • 01.04.2021

تقارير تتحدث عن الآثار الجانبية التي يمكن توقعها من لقاح
تقارير تتحدث عن الآثار الجانبية التي يمكن توقعها من لقاح "كوفيد-19" بناء على العمر والجنس والجرعة!
- +

عندما حصلت مريضة بـ"كوفيد-19" (طويل الأمد)، تدعى فريدوم بيرد، على جرعتها الأولى من لقاح موديرنا في فبراير، لم تكن متأكدة من نوع الآثار الجانبية التي يمكن توقعها.

وكانت بيرد تعاني من ضيق في التنفس وألم في الصدر لمدة عام تقريبا. ويعاني العديد من الأشخاص الذين أصيبوا بعدوى سابقة، من آثار جانبية أكثر استجابة لجرعة اللقاح الأولى، مقارنة بالثانية. وفي هذه الأثناء، يشعر الشخص العادي عادة بمزيد من التدهور بعد الجرعة الثانية.

وأدى عمر بيرد إلى تعقيد توقعاتها: تبلغ من العمر 56 عاما، وأظهرت التجارب السريرية أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 55 عاما، غالبا ما يصابون بآثار جانبية أقل للقاح. كما اتضح، لم تشعر كثيرا بها.

وبينما لا يستطيع الأطباء التنبؤ بالضبط بكيفية استجابة شخص ما للقاح فيروس كورونا، فقد حددوا بعض الأنماط بناء على عمر الشخص وجنسه وحالته الصحية والجرعة التي يتلقاها.

وتشير التجارب السريرية إلى أن الآثار الجانبية تكون بشكل عام أكثر وضوحا بين النساء والشباب، خاصة بعد الجرعة الثانية.

عادة ما تأتي الجرعة الثانية مع آثار جانبية أكثر خطورة

يشمل التأثير الجانبي الأكثر شيوعا لجميع اللقاحات الأمريكية المصرح بها: الألم أو التورم في موقع الحقن: ما يقرب من 92% من المشاركين في التجربة السريرية لـ"موديرنا"، طوروا هذا التأثير الجانبي. وفي تجربة "فايزر"، أفاد 84% من المشاركين بذلك، كما فعل 49% في تجربة "جونسون آند جونسون".

وتشمل الآثار الجانبية الشائعة الأخرى: التعب والصداع وآلام الجسم أو العضلات. وأصيب حوالي 65% من متلقي اللقاحات في تجارب "فايزر" و"مودرنا"، و38% في جونسون آند جونسون، بالإرهاق.

وبالنسبة لأولئك الذين لم يصابوا بـ "كوفيد-19" من قبل، تميل الآثار الجانبية إلى أن تكون أكثر عددا وشدة بعد الجرعة الثانية.

وأصيب ما يقرب من ضعف عدد المشاركين في تجربة "فايزر"، بقشعريرة وألم في المفاصل بعد الجرعة الثانية مقارنة بالجرعة الأولى. وفي الوقت نفسه، في تجربة "موديرنا"، أصيب زهاء خمسة أضعاف عدد المشاركين بقشعريرة بعد الجرعة الثانية مقارنة بالجرعة الأولى.

وكانت الحمى أيضا أكثر شيوعا بين متلقي الجرعة الثانية من متلقي الجرعة الأولى في كلتا التجربتين.

وقد يصاب الأشخاص الذين أصيبوا بـ "كوفيد-19"، بمزيد من الآثار الجانبية بعد الجرعة الأولى.

ووجدت دراسة صغيرة من كلية Icahn للطب في Mount Sinai، أن الآثار الجانبية للقاح مثل التعب والصداع والقشعريرة كانت أكثر شيوعا بين الأشخاص الذين لديهم مناعة موجودة مسبقا ضد فيروس كورونا، أكثر من الأشخاص الذين لم يصابوا من قبل.

وطوّر زهاء 73% من متلقي اللقاح الذين أصيبوا سابقا بـ "كوفيد-19"، آثارا جانبية بعد جرعة واحدة من جرعة "فايزر" أو "موديرنا"، مقارنة بـ 66% من متلقي اللقاح الذين لم يصابوا بالعدوى من قبل.

وقال الدكتور فيفيك شيريان، طبيب الطب الباطني في بالتيمور لـ "إنسايدر": "إذا كنت أصبت بالفعل بعدوى "كوفيد-19"، فقد طورت خلايا ذاكرة من تلك العدوى".

وأضاف: "إذا تعرضت للعدوى مرة أخرى، فسيكون جسمك قادرا بشكل أساسي على الاستجابة بسرعة وبقوة أكبر في المرة الثانية. لهذا السبب تميل إلى أن يكون لديك آثار جانبية أكثر قوة من ذلك اللقاح الأولي".

وقد يشعر البالغون الأصغر سنا بمزيد من الإرهاق بعد الحقن أكثر من كبار السن.

وتتدهور أجهزتنا المناعية تدريجيا مع تقدمنا ​​في العمر، ما يعني أن أجسام كبار السن لا تعمل بجد للدفاع عنها ضد الغزاة الأجانب - بما في ذلك البروتين الذي يتم إدخاله إلى الجسم عن طريق اللقاح.

وقال شيريان: "يتمتع الأفراد الأصغر سنا باستجابة مناعية أقوى بكثير، لذا من المنطقي أن يكون لديهم أيضا المزيد من الآثار الجانبية".

وبعد جرعة واحدة من "موديرنا"، أصيب 57% من الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 65 عاما بآثار جانبية، مقارنة بنسبة 48% ممن تزيد أعمارهم عن 65 عاما.

وبعد الجرعة الثانية، أصيب ما يقرب من 82% من الأشخاص في المجموعة الأصغر سنا بآثار جانبية، مقارنة بنحو 72% من كبار السن.

وقسمت شركة "فايزر" بياناتها بشكل مختلف قليلا: زهاء 47% من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و55 عاما أصيبوا بالتعب بعد الجرعة الأولى، بينما أبلغ 34% من الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 56 عاما أو أكثر عن هذا التأثير الجانبي. وبعد الجرعة الثانية، ارتفعت الأرقام إلى 59% و51% على التوالي.

وبعد لقاح "جونسون آند جونسون" ذي الجرعة الواحدة، أصيب ما يقرب من 62% من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و59 عاما بآثار جانبية، مقارنة بـ 45% من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 60 عاما وما فوق.

وحللت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها ردود فعل الأمريكيين على ما يقرب من 14 مليون جرعة من "فايزر" و"موديرنا"، من ديسمبر إلى يناير.

وأظهرت النتائج أن ما يقرب من 79% من حالات الآثار الجانبية للقاح التي أبلغ عنها لمركز السيطرة على الأمراض، جاءت من النساء، على الرغم من أن 61% فقط من الجرعات أعطيت للنساء بشكل عام.

وقال شيريان إن النساء يملن إلى التفاعل بقوة أكبر مع لقاحات شلل الأطفال والإنفلونزا والحصبة والنكاف أيضا.

وأضاف: "في كل هذه اللقاحات بشكل عام، تميل النساء إلى أن يكون لها آثار جانبية أكبر. إنها أكثر وضوحا بالنسبة للمرأة في فترة ما قبل انقطاع الطمث مقارنة بالنساء بعد انقطاع الطمث".

ويعتقد العلماء أن الاختلاف يتعلق بمستويات هرمون الاستروجين.

وقال شيريان: "التستوستيرون يميل إلى أن يكون هرمونا مثبطا للمناعة، ويميل الإستروجين إلى أن يكون منبها للمناعة. لذلك من المرجح أن يكون هرمون الاستروجين المسبب - ولهذا السبب تميل الإناث إلى المزيد من الآثار الجانبية".

ولن تؤدي معظم الحالات الطبية عالية الخطورة إلى آثار جانبية أقوى. ولا يقوم الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة ببناء دفاع قوي ضد الالتهابات الفيروسية بشكل عام، لذلك فهم معرضون بشكل خاص للإصابة الشديدة بـ "كوفيد-19". لهذا السبب، يوصي مركز السيطرة على الأمراض (CDC) بتلقيح هذه المجموعات على الفور.

ولكن من المحتمل ألا يحقق الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة، مثل مرضى السرطان، استجابة مناعية قوية للقاح أيضا.

وقال شيريان: "إن استجابتك المناعية تحدد بشكل أساسي الآثار الجانبية الخاصة بك، لذلك إذا كنت تعاني من نقص المناعة، فربما لا تعاني بالضرورة من العديد من الآثار الجانبية، ولكن ما يزال يتعين عليك الحصول على التطعيم".

ويجب أن توفر اللقاحات للأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة بعض الحماية على الأقل من "كوفيد-19" الشديد، حتى لو لم يشعروا بأي آثار جانبية - على الرغم من أن فعاليتها قد تكون أقل من الشخص العادي.

وأوضح شيريان أنه بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية، في هذه الأثناء، من المحتمل ألا تكون الآثار الجانبية أسوأ من الشخص العادي.

وقال: "إذا كانت لديك عوامل الخطر العالية، فأنت تريد حقا الحصول على التطعيم. التعامل مع بعض الآثار الجانبية لبعض الإسهال أو بعض آلام العضلات، هو أفضل بكثير من بعض الآثار الجانبية الخطيرة التي قد تهدد الحياة لعدوى "كوفيد-19"".


عن مصدر المقال وكاتبه

روسيا اليوم RT

تؤخذ جمبع المواد المستخدمة فى قسم الأخبار من موقع قناة روسيا اليوم الإخباري وتعرض لأغراض معرفية فقط - مع ملاحظة انه تحتوي بعض الأخبار على صور ( ذات ترخيص مسبق ) تعود ملكيتها لموقع الصفحات العربية لروسيا . هذا الخبر هو ملك للناشر الأصلي وهو صاحب حق الملكية كاملة وموقعه هو
https://arabic.rt.com/

التعليقات

لمشاهدة التعليقات على هذا المحتوي او لنشر تعليقك عليه يجب أولاً تسجيل الدخول

الصفحات العربية لروسيا

Russia: Moscow,Saint Petersburg,Kazan,Simferopol

رقم الهاتف

+7 (495) 481-40-98

عداد الروابط