خبراء يحذرون: معظم الأزواج " سيعانون من العقم بحلول عام 2045 ''

  • تاريخ النشر
  • /
  • 29.03.2021

خبراء  يحذرون: معظم الأزواج
خبراء يحذرون: معظم الأزواج " سيعانون من العقم بحلول عام 2045 ''
- +

يتوقع الخبراء أن معظم الأزواج سيحتاجون إلى مساعدة طبية للحمل بحلول عام 2045، حيث تدمر المواد الكيميائية الصحة.

وقضت شانا سوان، أستاذة الطب البيئي والصحة العامة في كلية ماونت سيناي للطب في مدينة نيويورك، سنوات في دراسة أنماط التأثيرات الكيميائية على الجسم.

وفي عام 2017، وثقت كيف انخفض متوسط ​​عدد الحيوانات المنوية بين الرجال الغربيين بأكثر من النصف خلال الأربعين عاما الماضية.

وقالت سوان إنه باتباع "المنحنى من التحليل التلوي لانخفاض الحيوانات المنوية لعام 2017، فإنه يتوقع أنه بحلول عام 2045 سيكون لدينا متوسط ​​عدد الحيوانات المنوية صفر".

ويتوقع خبير الهرمونات أن معظم الأزواج سيضطرون إلى اللجوء إلى التلقيح الاصطناعي أو الأدوية للمساعدة في الحمل، بدعوى أنهم لاحظوا زيادة في العقم في جيل الشباب.

وقالت سوان لصحيفة "الغارديان": "أنا أتحدث مباشرة عن هذه المشكلة الخفية التي لا يحب الناس التحدث عنها، وهي ضعف الخصوبة أو مشاكل الإنجاب، وكيف يرتبط ذلك بالبيئة. يدرك الناس أننا نعاني أزمة في الصحة الإنجابية، لكنهم يقولون إن السبب هو تأخر الإنجاب أو الاختيار أو نمط الحياة، لا يمكن أن تكون أزمة كيميائية".

وأضافت: "أريد أن يدرك الناس أنه يمكن أن تكون أزمة كيميائية. أنا لا أقول أن العوامل الأخرى ليست متورطة، ولكني أقول إن المواد الكيميائية تلعب دورا سببيا رئيسيا. ومن الصعب استخدام كلمة سبب، ولكنها مجموعة من الأدلة. لدينا آليات ودراسات على الحيوانات ودراسات بشرية متعددة".

وأوضحت: "عندما نظرت أنا وزميلي إلى التغيير في ضعف الخصوبة (القدرة على الإنجاب)، فوجئنا برؤية النساء الأصغر سنا قد شهدن زيادة أكبر من الفئات العمرية الأكبر سنا. وهذا يشير إلى أن شيئا ما إلى جانب الشيخوخة وتأخر الإنجاب يؤثر على الخصوبة. وعلاوة على ذلك، هناك أدلة دامغة على أن خطر الإجهاض آخذ في الارتفاع بين النساء من جميع الأعمار".

وأشارت سوان إلى أنها وزملاؤها تابعوا أنماط المواد الكيميائية التي تدخل الجسم من البلاستيك ومشاكل الخصوبة ووجدوا رابطا.

ويمكن أن تتداخل الفثالات وبيسفينول أ (Bisphenol A ويرمز له اختصارا BPA)، وهي مادة كيميائية تُستخدم في صنع أنواع مختلفة من البلاستيك، مع الهرمونات الجنسية للجسم أو تقليدها، مثل التستوستيرون والإستروجين وتعطيل الخصوبة.

ووفقا لبحث نُشر العام الماضي لـ BioMed Central، عثر على بيسفينول أ "أكثر تواترا عند النساء المصابات بالعقم" وثبت أيضا أنه يعطل نجاح التلقيح الاصطناعي.

وقالت الورقة البحثية التي كتبتها كلوديا بيفونيلو وعلماء آخرون: "في إجراءات التكاثر بمساعدة طبية، وجد أن التعرض لبيسفينول أ مرتبط سلبا بمستويات استراديول في مصل الدم أثناء تحفيز الغونادوتروبين، وعدد البويضات المسترجعة، وعدد البويضات المخصبة بشكل طبيعي وزرعها".

وثبت أن الفثالات تؤثر على خصوبة الذكور وتقلل من عدد الحيوانات المنوية، وهي تفعل ذلك منذ إضافتها إلى البلاستيك في ثلاثينيات القرن الماضي.

وقالت دراسة أجراها جوزيبي لاتيني وخبراء آخرون عام 2006: "تم الإبلاغ عن انخفاض غير مسبوق في معدلات الخصوبة ونوعية السائل المنوي قبل الولادة خلال النصف الأخير من القرن العشرين في البلدان المتقدمة وهناك اهتمام متزايد بالعلاقة المحتملة بين التعرض للملوثات البيئية، بما في ذلك الفثالات، والصحة الإنجابية للذكور ".


عن مصدر المقال وكاتبه

روسيا اليوم RT

تؤخذ جمبع المواد المستخدمة فى قسم الأخبار من موقع قناة روسيا اليوم الإخباري وتعرض لأغراض معرفية فقط - مع ملاحظة انه تحتوي بعض الأخبار على صور ( ذات ترخيص مسبق ) تعود ملكيتها لموقع الصفحات العربية لروسيا . هذا الخبر هو ملك للناشر الأصلي وهو صاحب حق الملكية كاملة وموقعه هو
https://arabic.rt.com/

التعليقات

لمشاهدة التعليقات على هذا المحتوي او لنشر تعليقك عليه يجب أولاً تسجيل الدخول

الصفحات العربية لروسيا

Russia: Moscow,Saint Petersburg,Kazan,Simferopol

رقم الهاتف

+7 (495) 481-40-98

عداد الروابط