"خريطة الحياة" الجديدة تكشف عن مواقع قد تعيش فيها حيوانات مجهولة على الأرض!

  • تاريخ النشر
  • /
  • 24.03.2021

"خريطة الحياة" الجديدة تكشف عن مواقع قد تعيش فيها حيوانات مجهولة على الأرض!
- +

توجد الخرائط عادة لغرض رسم المناظر الطبيعية المعروفة، وفي أوقات الأزمات، قد تكون خرائط المجهول مصدرا حيويا.

وهذا هو التفكير وراء جهد علمي جديد لرسم خريطة لجميع الأماكن على الأرض، حيث من المرجح أن تعيش الأنواع غير المكتشفة اليوم.

وعلى خلفية أزمة التنوع البيولوجي في العالم - حيث نفقد أنواعا معروفة وغير معروفة بمعدل ينذر بالخطر - قد يثبت رسم الخرائط التخميني هذه الفرصة الأفضل والوحيدة لتوثيق الحيوانات وتصنيفها، وربما إنقاذها قبل تسليمها نهائيا الانقراض.

وأوضح باحثون من جامعة ييل في دراسة جديدة، أن "التقديرات المحافظة تشير إلى أن 13 إلى 18% فقط من جميع الأنواع الحية، قد تكون معروفة في هذه المرحلة، على الرغم من أن هذا الرقم قد يصل إلى 1.5%. ومن دون إدراجها في صنع القرار المتعلق بالحفظ والالتزامات الدولية، قد تفقد هذه الأنواع [غير المكتشفة] ووظائفها إلى الأبد في الجهل".

ولمعالجة هذا "النقص في التنوع البيولوجي''، ابتكر عالما البيئة ماريو مورا ووالتر جيتز، نموذج استقراء حيث من المحتمل وجود أنواع غير معروفة من الفقاريات الأرضية اليوم، بناء على العوامل البيولوجية والبيئية والاجتماعية المرتبطة بأكثر من 32000 من الفقاريات الأرضية المعروفة بالفعل لعلماء الأحياء.

ويقول مورا، الذي شارك في إعداد الدراسة أثناء عمله كمساعد ما بعد الدكتوراه في مختبر جيتز، وهو الآن أستاذ في جامعة بارايبا الفدرالية في البرازيل: "إن فرص اكتشافها ووصفها مبكرا ليست متساوية بين الأنواع".

وباختصار، من غير المحتمل أن يكون للحيوانات الكبيرة ذات النطاق الجغرافي الواسع العديد من أبناء العمومة الذين لا نعرفهم بالفعل. وعلى النقيض من ذلك، يمكن للحيوانات الصغيرة التي تعيش في شقوق صغيرة أو يتعذر الوصول إليها في المناظر الطبيعية، أن تكون مسؤولة عن أعداد كبيرة من الفقاريات غير المكتشفة التي لم يتم تصنيفها على الإطلاق في شجرة الحياة.

ويقول مورا: "نميل إلى اكتشاف "الواضح" أولا ثم "الغامض" لاحقا. نحن بحاجة إلى مزيد من التمويل لخبراء التصنيف للعثور على الأنواع المتبقية غير المكتشفة".

ووفقا لنموذج الباحثين - الذي أقر الفريق بأنه غير دقيق نظرا لطبيعة التقديرات - ربما تكون البرمائيات والزواحف هي أكثر الحيوانات المجهولة وفرة اليوم بين الفقاريات الأرضية.

ومن المتوقع أن تحتوي البرازيل وإندونيسيا ومدغشقر وكولومبيا على أكثر أنواع الفقاريات غير المكتشفة، والتي من المحتمل أن تمثل ربع جميع الاكتشافات المستقبلية.

ويقول العديد من الباحثين إن ما يسمى بالانقراض الجماعي السادس قد بدأ بالفعل، ولن نتمكن من مساعدة هذه الحيوانات إذا نفقت قبل أن نعثر عليها.

وكتب الباحثون: "بعد قرون من الجهود التي بذلها مستكشفو التنوع البيولوجي وعلماء التصنيف، ما يزال فهرس الحياة يحتوي على الكثير من الصفحات الفارغة. إن توسيع النهج المقدم ليشمل الأنواع الأخرى من شأنه أن يدعم مبادرات البحث التصنيفية التي تساعد على تسريع الاكتشاف قبل ضياع الأنواع في الجهل".

وأبلغ عن النتائج في ، ويمكن الوصول إلى نسخة تفاعلية من خريطة الأنواع غير المكتشفة عبر هذا .


عن مصدر المقال وكاتبه

روسيا اليوم RT

تؤخذ جمبع المواد المستخدمة فى قسم الأخبار من موقع قناة روسيا اليوم الإخباري وتعرض لأغراض معرفية فقط - مع ملاحظة انه تحتوي بعض الأخبار على صور ( ذات ترخيص مسبق ) تعود ملكيتها لموقع الصفحات العربية لروسيا . هذا الخبر هو ملك للناشر الأصلي وهو صاحب حق الملكية كاملة وموقعه هو
https://arabic.rt.com/

التعليقات

لمشاهدة التعليقات على هذا المحتوي او لنشر تعليقك عليه يجب أولاً تسجيل الدخول

الصفحات العربية لروسيا

Russia: Moscow,Saint Petersburg,Kazan,Simferopol

رقم الهاتف

+7 (495) 481-40-98

عداد الروابط