دراسة تكشف ما يعيق فقدان الوزن رغم التمارين الرياضية!

  • تاريخ النشر
  • /
  • 04.04.2021

دراسة تكشف ما يعيق فقدان الوزن رغم التمارين الرياضية!
دراسة تكشف ما يعيق فقدان الوزن رغم التمارين الرياضية!
- +

أظهرت دراسة جديدة أن الناس يأكلون أكثر في الليلة التي تسبق التمرين، على الأرجح لأنهم يعرفون أنهم سيعملون على التخلص من السعرات الحرارية في اليوم التالي.

واختبر علماء الرياضة في المملكة المتحدة مجموعة من 14 رجلا - مكونة من موظفين جامعيين وطلاب، بالإضافة إلى أفراد من الجمهور - اعتادوا جميعا على التمارين الهوائية في الصالة الرياضية.

ووجد الفريق أنه عندما كان لديهم جلسة تمرين مخططا لها في اليوم التالي، تناول المشاركون طعاما بمعدل 10% أكثر.

ويمكن تفسير النتيجة من خلال اعتقاد اللاوعي بأن الحصول على مكافأة إضافية يمكن تعويضه من خلال الانخراط في سلوكيات إيجابية وصحية، مثل التمارين الرياضية.

ومن المحتمل أن يكون هذا محفوفا بالمخاطر بالنسبة لأجسامنا لأنه يمكن أن يؤدي إلى ما يسمى "توازن الطاقة الإيجابي" - حيث يفوق استهلاكنا للطاقة استهلاكنا لها، ونزيد وزنا.

ومن المثير للاهتمام أن الزيادة في التزود بالطاقة التي لاحظها الباحثون، لم تكن كافية لتعويض كل السعرات الحرارية الزائدة المستخدمة خلال جلسة التمرين.

لذلك خلقت جلسة التمرين "توازن طاقة سلبيا" للمشاركين - حيث تفوق التزود بالطاقة على استهلاك الطاقة.

ومع ذلك، قد لا يكون الأفراد محظوظين إذا اختاروا تناول الطعام في الليلة التي تسبق جلسة التدريب.

وأجرى الدراسة فريق من كلية الرياضة والتمرين والعلوم الصحية بجامعة لوبورو.

وقالت الدكتورة آسيا باروتكو، معدة الدراسة الرئيسية: "لاحظنا زيادة بنسبة 10% في تناول الطاقة في اليوم السابق على الأشخاص الذين يخططون لإكمال جلسة تمرين مقارنة بالراحة".

لذا فإن توقعهم لنشاط مختلف - أي ممارسة الرياضة أو الراحة - قادهم إلى تناول المزيد تحسبا لممارسة الرياضة.

ومع ذلك، على الرغم من أنهم زادوا من استهلاكهم للطاقة بنحو 10% في الـ 24 ساعة السابقة، إلا أن هذا لم يكن كافيا للتعويض الكامل عن نقص الطاقة الناتج عن جلسة التمرين.

لذلك، ما يزال الانخراط في التمرين يؤدي إلى توازن طاقة سلبي قصير المدى، ما قد يؤدي إلى فقدان الوزن.

ويمكن أن يكون البحث حاسما لمساعدة الناس على معالجة مشاكل عاداتهم الغذائية ومعالجة أزمة السمنة.

وتضاعفت السمنة في جميع أنحاء العالم ثلاث مرات تقريبا منذ عام 1975، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

ويقول معدو الدراسة: "مع استمرار انتشار زيادة الوزن والسمنة في الارتفاع على مستوى العالم، هناك حاجة إلى استراتيجيات فعالة لتسهيل التحكم الناجح في الوزن".

وأجري الاختبار لكل تجربة (تمرين أو راحة) على مدار يومين في جامعة لوبورو.

وحصل كل مشارك على وجبة الإفطار (اختيار 21 عنصرا بما في ذلك الحبوب واللبن والفواكه) والغداء (24 عنصرا، بما في ذلك الخبز والجبن والتونة المعلبة) في مختبرات التغذية بالجامعة، بحيث يمكن مراقبة السعرات الحرارية التي يتناولونها.

ثم تم إعطاؤهم حزمة طعام مسائية - تحتوي على 18 صنفا بما في ذلك الفاكهة والشوكولاتة ورقائق البطاطس ومعكرونة الطماطم - لتناولها في المنزل.

وفي اليوم التالي، عادوا إلى مختبر التغذية إما للراحة أو ممارسة الرياضة.

وتضمنت تجربة التمرين 30 دقيقة من ركوب الدراجات و30 دقيقة من الجري بكثافة معتدلة من 75 إلى 80% من الحد الأقصى لمعدل ضربات القلب لكل شخص، في حين تضمنت تجربة الراحة، الاستراحة لمدة 60 دقيقة.

وعلى الرغم من أن التجربة لم تتضمن مراقبة فقدان الوزن، قالت الدكتورة باروتكو إن النتائج يمكن أن تكون مفيدة للأشخاص الذين يحاولون إنقاص الوزن.

وقالت: "إذا كنت شخصا يستخدم التمرين كوسيلة لفقدان الوزن، فقد تحتاج إلى أن تكون على دراية بتناول طعامك وحجم حصتك، خاصة في الفترة التي تسبق التمرين".

ونشرت الورقة البحثية في الأوروبية للتغذية.


عن مصدر المقال وكاتبه

روسيا اليوم RT

تؤخذ جمبع المواد المستخدمة فى قسم الأخبار من موقع قناة روسيا اليوم الإخباري وتعرض لأغراض معرفية فقط - مع ملاحظة انه تحتوي بعض الأخبار على صور ( ذات ترخيص مسبق ) تعود ملكيتها لموقع الصفحات العربية لروسيا . هذا الخبر هو ملك للناشر الأصلي وهو صاحب حق الملكية كاملة وموقعه هو
https://arabic.rt.com/

التعليقات

لمشاهدة التعليقات على هذا المحتوي او لنشر تعليقك عليه يجب أولاً تسجيل الدخول

الصفحات العربية لروسيا

Russia: Moscow,Saint Petersburg,Kazan,Simferopol

رقم الهاتف

+7 (495) 481-40-98

عداد الروابط