ظاهرة نادرة للغاية تشهد "استنشاق" الرضع للخلايا السرطانية أثناء الولادة الطبيعية!

  • تاريخ النشر
  • /
  • 14.01.2021

ظاهرة نادرة للغاية تشهد
ظاهرة نادرة للغاية تشهد "استنشاق" الرضع للخلايا السرطانية أثناء الولادة الطبيعية!
- +

يقدر باحثون أن انتقال سرطان الأم إلى الأبناء ربما يحدث مرتين فقط في كل مليون ولادة لدى الأمهات المصابات بالسرطان، حيث تتسرب الخلايا المريضة إلى الرضيع عبر المشيمة.

ويقول العلماء إن هذه ليست الطريقة الوحيدة التي قد تصيب بها الأم المصابة بالسرطان طفلها دون قصد.

وفي دراسة حالة جديدة نشرها باحثون في اليابان، أفاد الأطباء بما يبدو أنه خطوة طبية أولى: الانتقال المهبلي للخلايا السرطانية من الأمهات المصابات بسرطان عنق الرحم إلى الرضع وقت ولادتهم.

وأوضح الباحثون بقيادة أيومو أراكاوا، أخصائي أورام الأطفال بمستشفى المركز الوطني للسرطان في طوكيو، في ورقتهم البحثية: "انتقال الورم من الأم إلى الرضيع في قناة الولادة أثناء الولادة المهبلية، ممكن أيضا من الناحية النظرية. وإذا كانت الأم مصابة بسرطان عنق الرحم، يمكن أن يتعرض الرضيع للخلايا السرطانية في السوائل في قناة الولادة، ويمكن أن ينفث الخلايا السرطانية إلى الرئتين".

ويبدو أن هذا الناقل الغامض وغير المعروف سابقا - استنشاق السرطان في أنفاسك الأولى، ظاهريا - مسؤول عن حالتين غير مرتبطتين بسرطان الرئة لدى الأطفال، شًخّصتا في زوج من المرضى الذكور: الأول يبلغ من العمر 23 شهرا والآخر 6 أعوام.

وفي كلتا الحالتين، ذهب المرضى إلى المستشفى وهم يعانون من أعراض مرضهم، وكان الرضيع البالغ من العمر 23 شهرا يعاني من السعال، والطفل البالغ من العمر ستة أعوام يعاني من آلام في الصدر.

وفي كل حالة، كشفت الأشعة المقطعية ما تبين في النهاية أنه أورام سرطانية في رئتي كلرمن الطفلين، والتي عولجت بنجاح في كلتا الحالتين - وإن لم يكن ذلك بسهولة.

وتلقى كلا المريضين الصغيرين نوبات متكررة من العلاج الكيميائي، ولكن شُفيا من المرض فقط بعد إجراء عمليات لإزالة الأنسجة السرطانية: في حالة الرضيع البالغ من العمر 23 شهرا، استؤصلت شحمة سرطانية من أنسجة الرئة، بينما تم استئصال الفص السادس من أنسجة الرئة. واحتاج البالغ من العمر 6 سنوات إلى إزالة رئته اليسرى بالكامل.

وفي حين أنه من المستحيل معرفة على وجه اليقين كيف طور هؤلاء الأولاد الورم السرطاني في رئاتهم، يقول الباحثون إنهم حددوا السبب الأكثر احتمالا.

وفي حالة الرضيع البالغ من العمر 23 شهرا، تلقت والدته البالغة من العمر 35 عاما، والتي لم تأخذ تطعيما ضد فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)، تشخيصا بسرطان عنق الرحم بعد ثلاثة أشهر فقط من ولادة الرضيع، حيث كانت نتيجة اختبارها سلبية قبل 7 أشهر.

وفي النهاية، انتشرت الأورام إلى رئتها وكبدها وعظامها وماتت. ومع ذلك، كشف تحليل الأنسجة من ورم عنق الرحم ورم الرئة لدى طفلها، عن أوجه تشابه في خصائص الجينات في شكل طفرات وأليلات معينة، ونقص كروموسوم Y - ما يشير إلى أن سرطان الصبي جاء مباشرة من والدته. وكانت أورام الطفل البالغ من العمر 6 سنوات تحمل التوقيعات الجينية نفسها لسرطان عنق الرحم لدى أمه - والذي لوحظ لأول مرة عن طريق ورم اكتُشف أثناء حملها، لكنه اعتبر، بشكل غير صحيح، مستقرا.

وفي وقت لاحق، أزيل رحمها، بالإضافة إلى قناتي فالوب والمبيضين، لكنها ماتت بعد عامين من الجراحة بسبب المرض.

وبناء على كل ما سبق - وأن أورام الأبناء تحمل أيضا بصمات جينوم فيروس الورم الحليمي البشري - خلص الباحثون إلى أن سرطان الرئة لدى الأطفال نتج عن انتقال أورام عنق الرحم من أمهاتهم.

ويوضح الفريق أن "نمط نمو الورم حول القصبة [المتعلق بالممرات الهوائية في الجهاز التنفسي] في كلا الطفلين، يشير إلى أن الأورام نشأت من انتقال مهبلي من الأم إلى الرضيع، من خلال شفط السوائل المهبلية الملوثة بالورم أثناء الولادة".

وفي معظم الحالات التي تنطوي على انتقال السرطان من الأم إلى الجنين، يميل توصيل الخلايا السرطانية من المشيمة إلى انتشار السرطانات في الدماغ والعظام والكبد والأنسجة الأخرى، بما في ذلك الرئتين.

وكتب المعدون: "لوحظ وجود أورام في الرئتين فقط وتم تحديد موقعها على طول القصبات الهوائية. من المحتمل أن خلايا الورم الأمومية كانت موجودة في السائل الأمنيوسي أو الإفرازات أو الدم من عنق الرحم، وتم استنشاقها من قبل الرضع أثناء الولادة المهبلية".

وفي حين أن فرص هذا المسار للعدوى السرطانية تبدو ضئيلة بشكل لا يصدق لأي عائلة، يؤكد الباحثون أن الوقاية عن طريق التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري من شأنها أن تمنع حدوث طريقة الانتقال هذه - وهي رسالة مهمة بشكل خاص في سياق اليابان، التي لديها تاريخ مضطرب مع لقاحات فيروس الورم الحليمي البشري.

وعلاوة على ذلك، يقترح الباحثون أن تكون العملية القيصرية هي الشكل الموصى به للولادة بالنسبة للأمهات اللاتي لديهن تاريخ من سرطان عنق الرحم.

وبالإضافة إلى هذه النتائج، فإن هذه الحالات المروعة لظاهرة طبية نادرة للغاية بمثابة مثال رائع على مقدار ما لم نتعلمه بعد عن السرطان، والطرق الخبيثة التي يبدو أن المرض ينتشر من خلالها.

وقالت ديبي ساسلو، كبيرة مديري قسم السرطان المرتبط بفيروس الورم الحليمي البشري والنساء في جمعية السرطان الأمريكية، والتي لم تشارك في الدراسة، لـ Health Day: "وجدت الأمر رائعا، شخصيا. لم أكن أعرف أن هذا ممكن".


عن مصدر المقال وكاتبه

روسيا اليوم RT

تؤخذ جمبع المواد المستخدمة فى قسم الأخبار من موقع قناة روسيا اليوم الإخباري وتعرض لأغراض معرفية فقط - مع ملاحظة انه تحتوي بعض الأخبار على صور ( ذات ترخيص مسبق ) تعود ملكيتها لموقع الصفحات العربية لروسيا . هذا الخبر هو ملك للناشر الأصلي وهو صاحب حق الملكية كاملة وموقعه هو
https://arabic.rt.com/

التعليقات

لمشاهدة التعليقات على هذا المحتوي او لنشر تعليقك عليه يجب أولاً تسجيل الدخول

الصفحات العربية لروسيا

Russia: Moscow,Saint Petersburg,Kazan,Simferopol

رقم الهاتف

+7 (495) 481-40-98

عداد الروابط