عالمة تزعم الكشف عن "عامل خطر" يستهدف العضو الذكري والجنس البشري!

  • تاريخ النشر
  • /
  • 26.03.2021

عالمة تزعم الكشف عن
عالمة تزعم الكشف عن "عامل خطر" يستهدف العضو الذكري والجنس البشري!
- +

تزعم عالمة الأوبئة، شانا سوان، في كتابها الجديد "العد التنازلي"، أن التعرض للبلاستيك والمخاطر الكيميائية الأخرى في الحياة الحديثة يقلل من حجم العضو الذكري وعدد الحيوانات المنوية.

وكتبت سوان: "ببساطة، نحن نعيش في عصر الحساب الإنجابي الذي يثير صدى في جميع أنحاء الكوكب".

وتُعرف سوان بأنها عالمة رائدة في الأوبئة البيئية والإنجابية، درست انخفاض عدد الحيوانات المنوية وتأثير المواد الكيميائية والمستحضرات الصيدلانية البيئية لأكثر من 20 عاما. وكان كتابها، الذي صدر في أواخر فبراير، من أكثر الكتب مبيعا في العديد من الفئات العلمية.

وتزعم أن الفثالات، التي تستخدم في صناعة البلاستيك، والمواد الكيميائية الأخرى، أدت إلى آثار مثيرة للقلق مثل: عدد متزايد من الأطفال الذين يولدون بعضو ذكري صغير؛ انخفاض حاد في مستويات هرمون التستوستيرون لدى الرجال. كما انخفض عدد الحيوانات المنوية في الدول الغربية بنسبة 59٪ من عام 1973 إلى عام 2011؛ وانخفاض الخصوبة بأكثر من 50٪ خلال نصف القرن الماضي.

وتغيرت التنمية التناسلية للإناث ومستويات هرمون الاستروجين. وقالت سوان: "في بعض أنحاء العالم، أصبحت الفتيات في متوسط ​​سن العشرين اليوم أقل خصوبة مما كانت عليه المستويات لدى الجدات في سن الخامسة والثلاثين".

وقالت العالمة إن الخراب الإنجابي يؤثر على الحيوانات أيضا، مشيرة إلى نتائج مثل العضو الذكري الصغير غير المعتاد لدى التمساح والفهود والمنك، بالإضافة إلى المزيد من الأسماك والضفادع والطيور والسلاحف التي تلتقط "أعضاء تناسلية غامضة".

وأوضحت سوان: "ما لم نتخذ خطوات لعكس هذه التأثيرات الضارة، فإن الأنواع الموجودة على الكوكب في خطر شديد". وكتبت أن البشر يستوفون ثلاثة من المعايير الخمسة التي تحدد ما إذا كانت الأنواع معرضة للخطر. ويجب تلبية واحد فقط من الخمسة حتى تتعرض الأنواع لخطر الانقراض.

ومن المتوقع أن يؤدي انخفاض معدلات الخصوبة إلى خفض عدد سكان 23 دولة، بما في ذلك إسبانيا واليابان وإيطاليا، إلى النصف بحلول عام 2100، وفقا لدراسة أجرتها جامعة واشنطن. ومن المتوقع أن ينخفض ​​معدل الخصوبة العالمي (عدد الأطفال الذين تلدهم المرأة المتوسطة في حياتها)، من 2.4 في عام 2017 - أعلى بقليل من 2.1 المستوى الذي ربطته الأمم المتحدة حسب الضرورة للحفاظ على مستويات السكان الحالية - إلى 1.7 في عام 2100 .

وقالت سوان إن بعض الناس ينكرون اتجاهات الخصوبة المثيرة للقلق، بينما يتجاهلها آخرون لأنهم يعتبرون الكوكب مكتظا بالسكان. وقد يستغرق الأمر عقودا لجعل الجمهور يأخذ القضية على محمل الجد.

وأضافت أن "التعديلات الكاسحة" على أنواع وأحجام المواد الكيميائية، التي يتم ضخها في البيئة، ضرورية لاستعادة القدرة على التكاثر.


عن مصدر المقال وكاتبه

روسيا اليوم RT

تؤخذ جمبع المواد المستخدمة فى قسم الأخبار من موقع قناة روسيا اليوم الإخباري وتعرض لأغراض معرفية فقط - مع ملاحظة انه تحتوي بعض الأخبار على صور ( ذات ترخيص مسبق ) تعود ملكيتها لموقع الصفحات العربية لروسيا . هذا الخبر هو ملك للناشر الأصلي وهو صاحب حق الملكية كاملة وموقعه هو
https://arabic.rt.com/

التعليقات

لمشاهدة التعليقات على هذا المحتوي او لنشر تعليقك عليه يجب أولاً تسجيل الدخول

الصفحات العربية لروسيا

Russia: Moscow,Saint Petersburg,Kazan,Simferopol

رقم الهاتف

+7 (495) 481-40-98

عداد الروابط