فيزيائي شهير يوضح أن التهديد الشمسي "أكثر خطورة مما نعتقد''!

  • تاريخ النشر
  • /
  • 18.02.2021

فيزيائي شهير يوضح أن التهديد الشمسي
فيزيائي شهير يوضح أن التهديد الشمسي "أكثر خطورة مما نعتقد''!
- +

تعد التوهجات الشمسية أحد أكبر التهديدات التي تواجه كوكبنا اليوم، وفقا لعالم الفيزياء النظرية ميتشيو كاكو، الذي يخشى من التوهج الشمسي المدمر المحتمل.

وعندما اندلع توهج شمسي كبير وما يرتبط به من طرد كتلة إكليلية (CME) من الشمس عام 1859، تسببت الجسيمات المشحونة من النجم في إحداث فوضى على الأرض. وسلطت العاصفة الشمسية الكبرى، المعروفة رسميا اليوم باسم حدث كارينغتون، الضوء على الآثار الكارثية المحتملة لشمسنا على الأرض.

وتسببت العاصفة الشمسية في إسقاط أنظمة التلغراف في جميع أنحاء أوروبا وأمريكا الشمالية، وتسببت في تأرجح أعمدة التلغراف واشتعلت النيران في بعض المكاتب.

وذكرت ناسا أن الشفق القطبي أبلغ عنه في أقصى الجنوب حتى تاهيتي.

وإذا ضربت عاصفة شمسية أخرى بهذا الحجم عالمنا المعتمد على التكنولوجيا اليوم، فمن المرجح أن الحضارة ستدفع إلى حافة الهاوية. وفاتتنا إحدى هذه العواصف بالكاد في صيف عام 2012.

وفي 23 يوليو من ذلك العام، هربت CME أو سحابة من البلازما من الشمس بسرعة 3000 كيلومتر في الثانية.

وعبرت CME مدار الأرض، لكن فريقا من الباحثين خلص لاحقا إلى أنها كانت واحدة من أقوى العواصف الشمسية في التاريخ المسجل. ووفقا لدانييل بيكر، من جامعة كولورادو، ربما كانت العاصفة أقوى من حدث كارينغتون.

ويعد الدكتور ميتشيو كاكو، الفيزيائي النظري والرائد في نظرية مجال الأوتار، أحد العلماء الذين حذرونا من المخاطر التي يشكلها النشاط الشمسي في عام 2012.

وظهر الفيزيائي، الذي يُدرس في كلية سيتي كوليدغ في نيويورك، في فيديو Big Think لمناقشة "مسألة التوهجات الشمسية الكارثية".

وقال: "إذا ألقيت نظرة على السجل، وعدت إلى عام 1859، فهذا هو حدث كارينغتون الشهير.

وأوضح أن تكرار حدث كارينغتون اليوم من شأنه أن يقلب الأقمار الصناعية الخاصة بالطقس ونظام تحديد المواقع العالمي (GPS) والاتصالات السلكية واللاسلكية والإنترنت.

وسيكون الضرر كارثيا في عالم يعتمد بشكل كبير على قدرتنا على التواصل مع الناس في جميع أنحاء العالم في غمضة عين.

وقدر تقرير صدر عام 2013، على سبيل المثال، أن التكلفة الاقتصادية لمثل هذه العاصفة في الولايات المتحدة وحدها ستصل من 0.43 تريليون جنيه إسترليني إلى 1.87 تريليون دولار (0.6 تريليون إلى 2.6 تريليون دولار).

وقال الدكتور كاكو: "ستكون محطات الطاقة معرضة للخطر. والتبريد سيتوقف عن العمل ربما لأسابيع في كل مرة. قد تكون هناك أعمال شغب بسبب الغذاء. وسيتم إيقاف المعاملات التجارية العادية والبسيطة لأنه لا يمكنك إجراء معاملة بطاقة ائتمان لأن أسلاك الهاتف توقفت. والمجتمع كما نعرفه سيعود ربما مائة عام إلى الماضي".

وهذا لا يعني أن عاصفة أخرى على مستوى كارينغتون ستضربنا في أي وقت قريب.

ولكن أحداث عامي 1859 و2012 يجب أن تكون بمثابة تذكير جيد بأننا غالبا ما نكون تحت رحمة تلك العناصر، لا سيما العناصر الكونية.

وفي الغالب، كان الكوكب محظوظا بما يكفي لتفادي معظم ما تقذفه الشمس في الفضاء.


عن مصدر المقال وكاتبه

روسيا اليوم RT

تؤخذ جمبع المواد المستخدمة فى قسم الأخبار من موقع قناة روسيا اليوم الإخباري وتعرض لأغراض معرفية فقط - مع ملاحظة انه تحتوي بعض الأخبار على صور ( ذات ترخيص مسبق ) تعود ملكيتها لموقع الصفحات العربية لروسيا . هذا الخبر هو ملك للناشر الأصلي وهو صاحب حق الملكية كاملة وموقعه هو
https://arabic.rt.com/

التعليقات

لمشاهدة التعليقات على هذا المحتوي او لنشر تعليقك عليه يجب أولاً تسجيل الدخول

الصفحات العربية لروسيا

Russia: Moscow,Saint Petersburg,Kazan,Simferopol

رقم الهاتف

+7 (495) 481-40-98

عداد الروابط