كبار علماء العالم يحذرون من تفشي أوبئة أسوأ من كورونا حال واصلت البشرية تدمير البيئة

  • 29.04.2020
  • /
  • 0
  • عدد التعليقات

Image Description حذر خبراء التنوع البيولوجي في العالم أنه من المرجح أن يتبع وباء كورونا تفشي المزيد من الأمراض الفتاكة ما لم يتم إيقاف التدمير المتفشي لعالم الطبيعة بسرعة. وقاد الأساتذة جوزيف سيتيل وساندرا دياز وإدواردو برونديزيو، أكثر عمليات الفحص الشامل لصحة الكواكب، التي أُجريت على الإطلاق، والتي نُشرت في عام 2019 من قبل المنبر الحكومي الدولي للعلوم والسياسات في مجال التنوع البيولوجي وخدمات النظم البيئية (IPBES). وخلصت إلى أن المجتمع البشري في خطر من التدهور المتسارع لأنظمة دعم الحياة الطبيعية للأرض.وفي مقال نشر يوم الاثنين، مع الدكتور بيتر دازاك، الذي يعد تقييم IPBES التالي، كتبوا: "خلقت إزالة الغابات المتفشية، والتوسع غير المنضبط للزراعة، والزراعة المكثفة والتعدين وتطوير البنية التحتية، بالإضافة إلى استغلال الأنواع البرية، "رياحا مواتية لانتشار الأمراض"".وقالوا إن هذه الأنشطة تتسبب في انتشار الأوبئة عن طريق جعل المزيد من الناس على اتصال بالحيوانات وتتعارض معها، حيث ينشأ 70٪ من الأمراض البشرية الناشئة. وإلى جانب التحضر والنمو الهائل للسفر الجوي العالمي، مكّن هذا الفيروس غير الضار في الخفافيش الآسيوية من جلب "معاناة إنسانية لا حصر لها ووقف الاقتصادات والمجتمعات في جميع أنحاء العالم. ومن المرجح أن تحدث الأوبئة المستقبلية بشكل متكرر، وتنتشر بسرعة أكبر، ولها تأثير اقتصادي أكبر وتقتل المزيد من الناس، إذا لم نكن حذرين للغاية بشأن التأثيرات المحتملة للخيارات التي نتخذها اليوم". إقرأ المزيد عالم يحذر: جائحة فيروس كورونا "تمهد الطريق لزيادة البكتيريا الخارقة" وقال العلماء إن حزمات الانتعاش الاقتصادي بمليارات الدولارات التي تطرحها الحكومات، يجب أن تستخدم لتعزيز وإنفاذ حماية البيئة: "قد يكون من الملائم سياسيا تخفيف المعايير البيئية ودعم الصناعات مثل الزراعة المكثفة وشركات الطيران والحفريات - قطاعات الطاقة المعتمدة على الوقود، ولكن القيام بذلك دون الحاجة إلى تغيير عاجل وأساسي يدعم بشكل أساسي ظهور الأوبئة في المستقبل".وأضاف دازاك: "ترتبط صحة الناس ارتباطا وثيقا بصحة الحيوانات البرية وصحة الماشية وصحة البيئة. إنها في الواقع صحة واحدة".وعلاوة على ذلك، تحتاج برامج المراقبة والخدمات الصحية إلى التمويل المناسب في الدول، التي تقع على الخطوط الأمامية لمخاطر الجائحة، وقالوا: "هذا ليس إيثارا بسيطا - إنه استثمار حيوي لصالح الجميع لمنع تفشي المرض في المستقبل".وفي مارس، قالت إنغر أندرسن، رئيسة البيئة في الأمم المتحدة، لصحيفة الغارديان، "إن الطبيعة ترسل لنا رسالة" مع جائحة فيروس كورونا، وأزمة المناخ المستمرة. وأوضحت أن عدم الاهتمام بالكوكب يعني عدم الاهتمام بأنفسنا.وفي الأسبوع الماضي، قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، إن على الحكومات أن تغتنم الفرصة "لإعادة البناء بشكل أفضل" بعد الوباء، من خلال إنشاء مجتمعات أكثر استدامة ومرونة.وفي المقال الجديد، قال خبراء التنوع البيولوجي: "يمكننا الخروج من الأزمة الحالية أقوى وأكثر مرونة من أي وقت مضى، من خلال اختيار الإجراءات التي تحمي الطبيعة، بحيث يمكن للطبيعة أن تساعد في حمايتنا".المصدر: الغارديان

حقوق الملكية
تؤخذ جميع المواد المستخدمة في قسم الأخبار من موقع روسيا اليوم وتعرض لأغراض معرفية فقط وليس لأى غرض تجارى. جميع المواد فى هذا الخبر هي ملك للناشر الأصلى وهو صاحب حق الملكية كاملا وموقعه هو
https://arabic.rt.com/


9 التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لنشر التعليقات

الصفحات العربية لروسيا

Russia: Moscow,Saint Petersburg,Kazan,Simferopol

رقم الهاتف

+7 (495) 481-40-98

عداد الروابط