كشف أهمية "الموسيقى التصويرية" للطبيعة على صحتنا!

  • تاريخ النشر
  • /
  • 25.03.2021

كشف أهمية
كشف أهمية "الموسيقى التصويرية" للطبيعة على صحتنا!
- +

كشفت دراسة جديدة أن الأصوات الطبيعية في المتنزهات والحدائق الوطنية مفيدة حقا لصحتنا.

وحقق خبراء من أمريكا الشمالية في التسجيلات الصوتية من 251 موقعا في 66 متنزها وطنيا عبر الولايات المتحدة كجزء من دراستهم.

ووجدوا أن تقطر المياه يحسن المشاعر الإيجابية لدى الناس، بينما تقلل أصوات الطيور من الشعور بالتوتر والانزعاج.

وكان الماء أكثر فاعلية في تحسين المشاعر الإيجابية، والتي قد تتعلق بالدور الحاسم للمياه في البقاء، كما يقول الخبراء، أو قدرة أصوات المياه المستمرة لإخفاء الضوضاء الأخرى غير المرغوب فيها.

وتمتلك المتنزهات الوطنية بعضا من أكثر المشاهد الصوتية نقاء ويمكن أن تعزز الصحة العامة، وفقا للفريق - لكن يجب حمايتها من الضوضاء المتطفلة من المناطق الحضرية المحيطة.

وقال كيرت فريستروب، معد مشارك في الدراسة وعالم الصوتيات الحيوية في National Park Service: "تمثل مواقع المتنزهات بالقرب من المناطق الحضرية ذات المستويات الأعلى من الزيارات أهدافا مهمة للحفاظ على المشهد الصوتي لتعزيز صحة الزوار. وأصبحت التدخلات الصحية القائمة على الطبيعة شائعة بشكل متزايد في الحدائق، كما أن دمج الاعتبار الواضح للبيئة الصوتية يعد فرصة لتعزيز النتائج الصحية للناس".

وعلى الرغم من أهميتها في تاريخ البشرية، فإن نمو التحضر يعني أن وجود الأصوات الطبيعية دون ضوضاء مرتبطة بالإنسان مثل أبواق السيارات، هو "مزيج نادر بشكل متزايد".

وبالإضافة إلى كونها تبعث على الاسترخاء للبشر، توفر مشاهد الصوت الطبيعية معلومات مهمة للحياة البرية، حيث تعتمد العديد من الأنواع على الصوت للتواصل.

وأجرى الباحثون مراجعة الأدبيات والتحليل التلوي لـ 18 منشورا لفحص الفوائد الصحية للأصوات الطبيعية.

وبشكل عام، أدى التعرض للأصوات الطبيعية إلى تحسين الحالة المزاجية والقدرة المعرفية، بينما انخفضت مقاييس الإجهاد والانزعاج - الألم ومعدل ضربات القلب وضغط الدم.

وبالمقارنة مع مزيج من الأصوات الطبيعية، كان لأصوات المياه أعظم النتائج الإيجابية على صحة الإنسان، بينما كان لأصوات الطيور التأثير الأكبر في تخفيف التوتر.

وفي الجزء الثاني من دراستهم، فحص الفريق توزيع الأصوات الطبيعية فيما يتعلق بالأصوات البشرية في 221 موقعا عبر 68 متنزها وطنيا أمريكيا.

وكان من المأمول أن يسلط هذا الجزء من الدراسة الضوء على كيفية اختراق الضوضاء غير المرغوب فيها للمتنزهات والحدائق الوطنية، ما يهدد هدوءها.

وحدثت مشاهد صوتية للحديقة الوطنية ذات أصوات قليلة من صنع الإنسان وأصوات طبيعية وفيرة في 11.3% فقط من المواقع.

ومن بين جميع المواقع، كانت أصوات المياه مسموعة بنسبة 22.8% من الوقت، وكانت أصوات الطيور مسموعة بنسبة 42.1% من الوقت.

وأظهرت المتنزهات الوطنية التي بها عدد أكبر من الزوار مستويات مماثلة من الأصوات الطبيعية، ولكن مستويات أعلى من الأصوات من صنع الإنسان، مقارنة بالحدائق التي بها عدد أقل من الزوار سنويا.

وكانت معظم المواقع ذات السمع المنخفض للأصوات من صنع الإنسان والسمع العالي للأصوات البيولوجية أو الجيوفيزيائية، بعيدة عن المناطق الحضرية وتقع في ألاسكا أو هاواي أو شمال غرب المحيط الهادئ.

وتشير النتائج إلى أن الحفاظ على المتنزهات الوطنية ومناظرها الصوتية الطبيعية يفيد كلا من الحفاظ على النظام البيئي والصحة العامة، وفقا للباحثين.

وقالت معدة الدراسة، راشيل باكستون، من جامعة كارلتون بكندا: "من نواح كثيرة، أكدت جائحة "كوفيد-19" على أهمية الطبيعة لصحة الإنسان. ونظرا لانخفاض حركة المرور أثناء الحجر الصحي، اتصل العديد من الأشخاص بالمقاطع الصوتية بطريقة جديدة تماما - لاحظوا أصوات الطيور المريحة وهي تغني خارج نافذتهم".


عن مصدر المقال وكاتبه

روسيا اليوم RT

تؤخذ جمبع المواد المستخدمة فى قسم الأخبار من موقع قناة روسيا اليوم الإخباري وتعرض لأغراض معرفية فقط - مع ملاحظة انه تحتوي بعض الأخبار على صور ( ذات ترخيص مسبق ) تعود ملكيتها لموقع الصفحات العربية لروسيا . هذا الخبر هو ملك للناشر الأصلي وهو صاحب حق الملكية كاملة وموقعه هو
https://arabic.rt.com/

التعليقات

لمشاهدة التعليقات على هذا المحتوي او لنشر تعليقك عليه يجب أولاً تسجيل الدخول

الصفحات العربية لروسيا

Russia: Moscow,Saint Petersburg,Kazan,Simferopol

رقم الهاتف

+7 (495) 481-40-98

عداد الروابط