كيف يتحور الفيروس التاجي.. ولماذا يوجد العديد من المتغيّرات في المملكة المتحدة؟

  • تاريخ النشر
  • /
  • 25.02.2021

كيف يتحور الفيروس التاجي.. ولماذا يوجد العديد من المتغيّرات في المملكة المتحدة؟
كيف يتحور الفيروس التاجي.. ولماذا يوجد العديد من المتغيّرات في المملكة المتحدة؟
- +

أُبلغ عن أنواع متعددة من فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم، حيث أسفر بعضها عن طفرات مقلقة أكثر من غيرها.

فكيف يتحور الفيروس التاجي، ولماذا يوجد في المملكة المتحدة العديد من المتغيرات؟.

سيطرت سلالات جديدة من فيروس كورونا على عناوين الأخبار مؤخرا، مع اكتشاف العديد من المتغيرات الجديدة في دول بما في ذلك المملكة المتحدة. وتثير كلمة "طفرة" ملاحظة تنذر بالسوء، خاصة عندما يُشكك في كل ما نعرفه بالفعل عن فيروس كورونا وأعراضه وكيفية عمله.

ووقعت المملكة المتحدة فريسة لواحدة من العديد من الطفرات الموجودة حاليا، في ديسمبر 2020.

وقُدّرت طفرة معينة من "كوفيد-19"، تُعرف باسم "متغير كينت"، في النهاية بنسبة 70% أكثر قابلية للانتقال، ومرتبطة بمعدلات وفيات أعلى. وهي الآن السلالة السائدة للفيروس في المملكة المتحدة، وأدت إلى عمليات الإغلاق خلال فترة عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة.

ويُعرف الفيروس الناجح بقدرته على التكاثر والحفاظ على نفسه لفترة أطول - ولكن من أجل التكاثر، يجب أن تجد الفيروسات مضيفا.

وتحدث الطفرات عندما يتصل الفيروس بمضيف ويبدأ في التكاثر. ثم يتم نسخ مجموعة التعليمات، ولكن يمكن أن تحدث الأخطاء غالبا في هذه العملية - يمكن أن يكون لها تأثير إيجابي أو سلبي على قدرة الفيروس على البقاء والتكرار.

ويوجد بالفعل الآلاف من متغيرات فيروس كورونا - بعضها أسوأ من البعض الآخر.

وتحقق Public Health England حاليا في حالات "كوفيد-19"، ذات التغيرات الجينية الجديدة المثيرة للقلق الموجودة في بعض مناطق المملكة المتحدة.

وتظهر الاختبارات أن هناك طفرة، تسمى E484K، شوهدت بالفعل في المتغيّر في جنوب إفريقيا.

وقال الخبراء إنه على الرغم من أن هذا المتغيّر قد يقلل من فعالية اللقاح، إلا أن الأنواع الحالية المستخدمة لا تزال تعمل.

وعلى الرغم من عدم وجود إطار زمني محدد للمدة التي يستغرقها الفيروس حتى يتحول، إلا أن الانتشار الواسع لـ "كوفيد-19" في المملكة المتحدة ودول أخرى يفسح المجال لبقاء الفيروس.

وقدم البروفيسور مارتن ميكايليس، والدكتور مارك واس، من جامعة كينت، تفسيرا لسبب تحور الفيروسات كثيرا في المملكة المتحدة.

وأوضحوا لـ "إكسبريس": "على الرغم من أن الفيروسات مثل SARS-CoV-2، لديها معدلات طفرة عالية، إلا أنها قد لا تغير ميزاتها حتى يكون هناك ضغط اختيار كبير يفضل المتغيرات الجديدة. وأحد ضغوط الاختيار هذه ناتج عن زيادة مستوى المناعة لدى السكان. ومن ثم، فليس من المستغرب العثور على متغيرات جديدة في أماكن ذات مستويات عالية من انتشار "كوفيد-19"، أو برامج التطعيم، مثل المملكة المتحدة والبرازيل وجنوب إفريقيا".

ويوجد لدى العديد من المتغيرات الجديدة طفرات في البروتين الشائك، وهو بروتين سطح SARS-CoV-2 الذي يتوسط دخول الفيروس إلى الخلايا المضيفة. ويعد هدفا رئيسيا لأجسامنا المضادة الدفاعية المتولدة ضد العدوى.

وتستخدم اللقاحات الحالية طرقا مختلفة لتقديم البروتين الشائك إلى الجهاز المناعي، لذا فإن المناعة عبر اللقاح موجهة حصريا إلى البروتين، وهو على الأرجح سبب رؤيتنا لهذه الطفرات الآن.

وأضافوا: "وبالتالي، من المحتمل أن تكون المتغيرات الجديدة ناتجة عن ضغط الاختيار المرتبط بمستويات متزايدة من المناعة، التي توفرها العدوى واللقاحات السابقة لـ "كوفيد-19"".


عن مصدر المقال وكاتبه

روسيا اليوم RT

تؤخذ جمبع المواد المستخدمة فى قسم الأخبار من موقع قناة روسيا اليوم الإخباري وتعرض لأغراض معرفية فقط - مع ملاحظة انه تحتوي بعض الأخبار على صور ( ذات ترخيص مسبق ) تعود ملكيتها لموقع الصفحات العربية لروسيا . هذا الخبر هو ملك للناشر الأصلي وهو صاحب حق الملكية كاملة وموقعه هو
https://arabic.rt.com/

التعليقات

لمشاهدة التعليقات على هذا المحتوي او لنشر تعليقك عليه يجب أولاً تسجيل الدخول

الصفحات العربية لروسيا

Russia: Moscow,Saint Petersburg,Kazan,Simferopol

رقم الهاتف

+7 (495) 481-40-98

عداد الروابط