لماذا الوضع المظلم في جهازك الإلكتروني ليس أفضل لعينيك في الواقع؟

  • تاريخ النشر
  • /
  • 26.01.2021

لماذا الوضع المظلم في جهازك الإلكتروني ليس أفضل لعينيك في الواقع؟
لماذا الوضع المظلم في جهازك الإلكتروني ليس أفضل لعينيك في الواقع؟
- +

ينصح الخبراء غالبا باستخدام الوضع المظلم في الأجهزة الإلكترونية لحماية العينين من الضوء الأزرق المنبعث من الشاشات، ولكن هذا الإجراء قد لا يكون مفيدا في الواقع كما يروّج له.

ويتيح الوضع المظلم تغيير الخلفية البيضاء أو ذات الألوان الفاتحة عادة على أجهزتك الإلكترونية لتصبح أغمق، وعادة ما تكون سوداء. وبالتبديل لهذا الوضع، تكون الخلفية مظلمة ويكون النص فاتحا، على عكس ما هو عليه في المعتاد.

ومن أجل وضع جهازك في الوضع المظلم، انتقل إلى الإعدادات حيث توجد إعدادات العرض والسطوع (display and brightness). وهذا هو المكان الذي ستتمكن فيه من التبديل إلى الوضع المظلم. وتحتوي بعض التطبيقات أيضا على الوضع المظلم الخاص بها، والذي يمكن العثور عليه في إعدادات التطبيق نفسه.

هل الوضع المظلم أفضل لعينيك؟

على الرغم من أنك قد تشعر أن الوضع المظلم قد يكون أفضل قليلا على عينيك، فمن غير المرجح أن يمنع أعراض إجهاد العين مثل الصداع وجفاف العين.

ويقول براين إم ديبروف، مدير قسم جراحة الساد وزراعة عدسة باطن العين بجامعة ييل ميديسن لطب العيون: "الوضع المظلم سيقلل من مستويات الضوء الأزرق المنبعث من شاشة الجهاز الإلكتروني، ولكن ربما ليس إلى حد أن يؤثر على أي تأثير ضار للضوء الأزرق على البقعة الشبكية".

وتقع البقعة في مركز شبكية العين وهي ضرورية لبصر صحي. ويعد التنكس البقعي المرتبط بالعمر أحد أكثر أسباب فقدان البصر شيوعا.

ويقول ديبروف إن المستويات النموذجية للضوء الأزرق القادم من الإلكترونيات الاستهلاكية غير ذات أهمية من حيث خطر إلحاق الضرر بشبكية العين أو التنكس البقعي. وبالإضافة إلى ذلك، لا يوجد دليل علمي يثبت أن الوضع المظلم يمكن أن يساعد في تقليل إجهاد العين. ولا يمثل الضرر أو المضاعفات الخطيرة للعين خطرا حقيقيا عند استخدام الجهاز.

فوائد الوضع المظلم

على الرغم من أن الوضع المظلم قد لا يساعد في حماية الرؤية، إلا أنه قد يساعدك على النوم بسرعة أكبر إذا كنت تستخدم الأجهزة الإلكترونية غالبا قبل النوم.

وقد يؤدي استخدام الأجهزة التي ينبعث منها ضوء أزرق في الليل إلى زيادة يقظتك، ما يجعل من الصعب عليك النوم. نظرا لأن الوضع المظلم يهدف إلى تقليل الضوء الأزرق، فقد يكون مفيدا بشكل خاص في الليل.

وهذا لأن الضوء الأزرق يُعتقد أنه يثبط الميلاتونين، وهو هرمون يساعدك على النوم. ووجدت دراسة صغيرة واحدة عام 2012، على سبيل المثال، أن الضوء الأزرق يثبط الميلاتونين مرتين مثل الضوء الأخضر. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحوث والدراسات على نطاق واسع لترسيخ هذا الادعاء.

ويقول ديبروف: "ما إذا كان الضوء الأزرق يمكن أن يؤثر على إنتاج الميلاتونين وإيقاعات الساعة البيولوجية هو ادعاء شائع، ولكن لم يتم إثباته علميا بعد".

وعلى الرغم من عدم وجود العديد من الفوائد الصحية الأخرى المدعومة علميا للوضع المظلم، فريما:

-يساعدك على توفير عمر البطارية

-تقليل وهج الشاشة

-يجعل من السهل التكيف مع الشاشة عندما تنظر إلى جهازك في غرفة مظلمة


عن مصدر المقال وكاتبه

روسيا اليوم RT

تؤخذ جمبع المواد المستخدمة فى قسم الأخبار من موقع قناة روسيا اليوم الإخباري وتعرض لأغراض معرفية فقط - مع ملاحظة انه تحتوي بعض الأخبار على صور ( ذات ترخيص مسبق ) تعود ملكيتها لموقع الصفحات العربية لروسيا . هذا الخبر هو ملك للناشر الأصلي وهو صاحب حق الملكية كاملة وموقعه هو
https://arabic.rt.com/

التعليقات

لمشاهدة التعليقات على هذا المحتوي او لنشر تعليقك عليه يجب أولاً تسجيل الدخول

الصفحات العربية لروسيا

Russia: Moscow,Saint Petersburg,Kazan,Simferopol

رقم الهاتف

+7 (495) 481-40-98

عداد الروابط