من "كوفيد-19" إلى "المرض X" .. تسعة أمراض خطيرة في قائمة الصحة العالمية تهدد البشرية

  • تاريخ النشر
  • /
  • 24.02.2021

من
من "كوفيد-19" إلى "المرض X" .. تسعة أمراض خطيرة في قائمة الصحة العالمية تهدد البشرية
- +

تحتفظ منظمة الصحة العالمية (WHO) بقائمة تنبيه بالأمراض التي يمكن أن تشكل أكبر تهديد للبشرية.

وقام رؤساء منظمة الصحة العالمية بتجميع قائمة من تسعة مسببات للأمراض، ووقع تضمين "كوفيد-19" ضمنها، والتي تم تصنيفها على أنها "أمراض ذات أولوية" للعلماء لتحصين البشرية.

ويصف الخبراء الأمراض بأنها تلك التي تشكل "أكبر خطر على الصحة العامة"، إما بسبب "احتمالية انتشار الأوبئة" أو بسبب الافتقار إلى التدابير المضادة ضدها.

ويعد فيروس كورونا حاليا العدو الأول للبشر حيث يواصل اجتياح العالم، ما أسفر عن مقتل ما يقرب من 2.5 مليون شخص حتى الآن وإصابة أكثر من 112 مليونا.

لكن الأمراض الأخرى المدرجة في القائمة مميتة أيضا ويمكن أن تشكل تهديدا إذا لم يقع اتخاذ إجراءات أو تدابير وقائية.

ويمكن لبعض الالتهابات المرعبة أن تجعل الدماغ ينتفخ، وتترك المصاب ينزف من عينيه، وتسبب الصمم وعيوبا خلقية في الرأس.

ويخشى العلماء أن يكون الوباء القادم أسوأ من الطاعون الأسود، الذي أودى بحياة 75 مليون شخص، وقد تكون هناك أزمات صحية كل خمس سنوات، وفقا لعدد من العلماء.

وحذرت الدكتورة ميلاني سافيل، مديرة أبحاث اللقاحات وتطويرها في CEPI، بأن العالم بحاجة إلى الاستعداد "للقاح المرض الكبير التالي".

ومن المحتمل أن يكون المرض الكبير التالي هو أحد الأمراض المميزة، بينما تقول منظمة الصحة العالمية إن قائمة التنبيه ذات الأولوية الخاصة بها "ليست شاملة" ويتم تحديثها بانتظام.

ورغم أن "كوفيد-19"، حاليا، يوجد على رأس قائمة منظمة الصحة العالمية (WHO)، إلا أن العلماء يحذرون من ثمانية أمراض أخرى قد تكون مميتة ويمكن أن تتسبب في تهديد آخر للبشرية، وهي:

- المرض X:

العدو الخفي لمنظمة الصحة العالمية، المسمى "المرض X"، مدرج في قائمة التنبيه ويمكن أن يكون وباء دوليا خطيرا ناجما عن "عامل ممرض غير معروف حاليا يسبب مرضا بشريا".

ويقدر العلماء أنه من بين 1.67 مليون فيروسات غير معروفة في العالم، ما يصل إلى 827 ألفا من هذه الفيروسات يمكن أن تصيب البشر من الحيوانات.

ويُخشى أنه مع نمو البشر وتوغلهم بشكل أعمق في موائل الحيوانات، يزداد خطر انتقال العدوى إلى البشر.

وتنبأ الكاتب البيئي جون فيدال، الذي يبحث في الروابط بين الطبيعة والمرض، بأننا سنواجه وباء جديدا بحجم الموت الأسود.

وقال إن فيروسا يمكن أن ينتشر في الأرض، وينتشر عن غير قصد عن طريق حاملين لا تظهر عليهم أعراض، "في غضون أسابيع قليلة، ويقتل عشرات الملايين من الناس قبل أن يتم إغلاق الحدود".

- نيباه:

من بين الأمراض الأخرى التي تم تضمينها في القائمة هو نيباه (Nipah)، أحد أكبر التهديدات المحتملة ليصبح وباء جديدا إذا تحور الفيروس، وهو أكثر فتكا بـ 75 مرة من "كوفيد-19".

ويتسبب الفيروس الذي تنقله خفافيش الفاكهة بمعدل وفيات يتراوح بين 40 و75% في تورم المخ ونوبات صرع وقيء، واكتُشف في ماليزيا عام 1998.

-زيكا:

تتضمن القائمة أيضا، فيروس زيكا، الذي انتشر عبر الأمريكتين في عامي 2015 و2016، بعد ظهوره في غابة أوغندية. ويسبب الفيروس، الذي ينتقل بشكل أساسي من لدغة بعوضة مصابة، الطفح الجلدي والحمى والصداع وآلام العضلات، ونادرا ما يكون قاتلا في شكله الحالي.

ومع ذلك، فإن تأثيره على المرأة الحامل يؤدي إلى ولادة أطفال برؤوس متقلصة أو عيوب خلقية أخرى في بعض الحالات.

-الإيبولا:

ظهر فيروس إيبولا مرة أخرى في عام 2021، مع وضع ست دول إفريقية في حالة تأهب وتحذير البيت الأبيض من "عواقب كارثية" محتملة لتفشي المرض الجديد.

ويمكن أن يصل معدل وفيات هذا الفيروس إلى 90% حسب الإجهاد، حيث يعاني المرضى من نزيف من العينين والأذنين والأنف والفم، إلى جانب الحمى والصداع وآلام العضلات.

- متلازمة الشرق الأوسط التنفسية والسارس:

تدخل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية والسارس في قائمة منظمة الصحة العالمية، وتشكل تهديدا لوباء محتمل. ويُعتقد أن السارس، مثل "كوفيد-19"، ظهر من الخفافيش في الصين، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS) من الخفافيش إلى الجمال إلى البشر في الشرق الأوسط.

وتسبب السارس بتفش عالمي بين 2002 و2004 وقتل 774 شخصا.

-حمى القرم-الكونغو النزفية:

حمى القرم-الكونغو النزفية هي فيروس ينتقل عن طريق القرّاد ويمكن أيضا أن تنتقل من خلال ملامسة الحيوانات المذبوحة.

ويبدأ ظهور الأعراض بشكل مفاجئ مع حمى وآلام في العضلات ودوخة وآلام في الرقبة والظهر وصداع وتقرح في العينين وخوف من الضوء (حساسية للضوء).

وقد يعاني المرضى المصابون بأمراض خطيرة من تدهور سريع في الكلى أو فشل كبدي مفاجئ أو فشل رئوي بعد اليوم الخامس من المرض.

ولدى هذه الحمى نسبة إماتة عالية من 10% إلى 40%.

-حمى لاسا:

يصاب البشر عادة بفيروس لاسا من خلال التعرض للطعام أو الأدوات المنزلية الملوثة ببول أو براز فئران الماستوميس المصابة.

والمرض مستوطن في مجموعات القوارض في أجزاء من غرب إفريقيا. ويمكن أيضا أن تحدث العدوى من شخص إلى آخر والانتقال المختبري، لا سيما في أماكن الرعاية الصحية في غياب تدابير الوقاية من العدوى والسيطرة عليها.

ومعدل إماتة الحالات الإجمالي هو 1%. ونحو 80% من المصابين بفيروس لاسا ليس لديهم أعراض.

-حمى الوادي المتصدع:

وقع التعرف على حمى الوادي المتصدع لأول مرة في كينيا عام 1931، وتؤثر في الغالب على الحيوانات ولكنها قد تصيب البشر أيضا عن طريق البعوض والذباب الذي يتغذى بالدم.

ويتراوح المرض لدى البشر من خفيف شبيه بالإنفلونزا إلى حمى نزفية شديدة يمكن أن تكون قاتلة.

ولم يتم حتى الآن توثيق أي انتقال من إنسان إلى إنسان، وفي عام 2000، جاءت أولى الحالات المبلغ عنها للمرض خارج القارة الإفريقية من المملكة العربية السعودية واليمن.


عن مصدر المقال وكاتبه

روسيا اليوم RT

تؤخذ جمبع المواد المستخدمة فى قسم الأخبار من موقع قناة روسيا اليوم الإخباري وتعرض لأغراض معرفية فقط - مع ملاحظة انه تحتوي بعض الأخبار على صور ( ذات ترخيص مسبق ) تعود ملكيتها لموقع الصفحات العربية لروسيا . هذا الخبر هو ملك للناشر الأصلي وهو صاحب حق الملكية كاملة وموقعه هو
https://arabic.rt.com/

التعليقات

لمشاهدة التعليقات على هذا المحتوي او لنشر تعليقك عليه يجب أولاً تسجيل الدخول

الصفحات العربية لروسيا

Russia: Moscow,Saint Petersburg,Kazan,Simferopol

رقم الهاتف

+7 (495) 481-40-98

عداد الروابط