نظرة على رحلة فيروس كورونا المعقدة عبر الجسم

  • 20.04.2020
  • /
  • 0
  • 3577 عدد المشاهدات

Image Description عرف الأطباء من الحالات الأولى لـ COVID-19 التي تم الإبلاغ عنها في الصين، أن الفيروس يستهدف الرئتين. ويرى الأطباء الآن، مرضى يعانون من أعراض شديدة ويصابون بأضرار أخرى حول الجسم من الكلى إلى القلب. إقرأ المزيد متى يصبح لقاح COVID-19 جاهزا.. وما التحديات التي تواجه عمليات التطوير؟ وقال الدكتور إريك سيو بينيا، طبيب بغرفة الطوارئ، ومدير الصحة العالمية في نورثويل هيلث في نيويورك، والذي يشارك أيضًا في إدارة مستشفى لعلاج فيروسات التاجية في منشأة ساوث بيتش للطب النفسي في جزيرة ستاتن: "في حين أن الرئتين تتحملان العبء الأكبر، لأن مناعتنا منخفضة جدا لفيروس كورونا، فإن الفيروس في الواقع قادر على التحرك والدوران في جميع أنحاء الجسم كله".وقال سيو بينيا إن الفيروس التاجي يدخل الجسم من خلال الجهاز التنفسي، من خلال الفم أو الأنف إلى الرئتين، وبالتالي، فإنه حتى يصيب أي شخص، يحتاج الفيروس إلى الارتباط بإنزيم موجود على أسطح الخلايا التنفسية.ولكن بمجرد دخول الفيروس التاجي بالفعل إلى الجسم، يمكن أن يدخل إلى مجرى الدم، ومن مجرى الدم، يمكن أن ينتقل فيروس كورونا المعروف أيضا باسم SARS-CoV-2، إلى الأعضاء الأخرى ويغزوها. وأوضح سيو بينيا: "بمجرد دخوله جسم الإنسان، لن يكون لدى الفيروس مشكلة في الدخول إلى أنواع مختلفة من الخلايا". وهذا "مؤسف لأنه يسبب كل مشكلات الأعضاء الأخرى".وفي علاج مرضى COVID-19 الشديد في غرفة الطوارئ، شهد سيو بينيا مرضى يصابون بالتهاب عضلة القلب الفيروسي، أو عدوى في عضلة القلب. وأضاف أنه عندما يعاني أحد مرضاه المصاب بـ COVID-19 من الوفاة القلبية المفاجئة أو الوفاة المفاجئة بسبب مشكلات في القلب، فإنه عادة ما يكون بسبب التهابات حول القلب. إقرأ المزيد دراسة تكشف ما يسمح لفيروس كورونا بـ"معاودة نشاطه" لدى بعض المرضى! ويمكن لـ SARS-CoV-2 التسلل إلى كل من القلب والرئتين، لأن كلا منهما يحتوي على خلايا مغطاة بالبروتينات السطحية المعروفة باسم الإنزيم المحول للأنجيوتنسين 2 (ACE2)، والذي يعمل بمثابة بوابة للفيروس لدخول الخلايا، وفقا لتقرير سابق نشره موقع "لايف ساينس".وتحتوي الأعضاء الأخرى أيضا على هذا الإنزيم. حيث يحتوي الجهاز الهضمي (GI)، على سبيل المثال، على العديد من هذه البوابات، ويعتقد أن الفيروس قد يدخل إلى أعضاء أخرى بطريقة مماثلة.وقال سيو بينا إن بعض المرضى الذين ليس لديهم أعراض تنفسية يعانون بدلا من ذلك من أعراض الجهاز الهضمي، ما يعني أن الفيروس قد اخترق أمعاءهم الدقيقة وأحيانا الأمعاء الغليظة.وأضاف: "نرى إنزيمات الكبد مرتفعة كثيرا، أحيانا فى الحالات الخفيفة، ما يوحي بأن SARS-CoV-2 يغزو خلايا الكبد". وتابع أنه عندما تموت خلايا الكبد، فإن إنزيماتها تنسكب في مجرى الدم. وأشار إلى أن الكبد "جيد بشكل لا يصدق في التجدد، لذلك ربما لا يكون هناك ضرر طويل الأمد" على هذا العضو من الفيروس.وأفاد سيو بينا أن المرضى في بعض الأحيان يصابون بالفشل الكلوي، مشيرا إلى أنه في حين أن بعض تلف الأعضاء هو نتيجة للفيروس الذي يغزو الخلايا مباشرة، فإن جهاز المناعة يمكن أن يسبب الكثير من الدمار. وأوضح أن "عواصف السيتوكين"، التي يتم فيها إطلاق جيش من الخلايا المناعية في مجرى الدم ثم تهاجم الأنسجة السليمة في جميع أنحاء الجسم، تسبب إصابة رئوية حادة ويمكن أن تسبب أيضا فشل الجهاز متعدد الأعضاء، "إنها استجابة ساحقة تقوم في الأساس بإغلاق أجسامنا." إقرأ المزيد السؤال الأكثر بحثا على "غوغل" بشأن كورونا يخفي جانبا نفسيا والسيتوكين هو مادة تفزرها خلايا الجهاز المناعي طبيعيا لتنظيم النشاط المناعي والتفاعل مع الالتهابات وهي رد دفاعي طبيعي عندما يتعرض الجسم لهجوم، لكن في حالة "عاصفة السيتوكين"، يسجل نشاط مفرط للنظام المناعي ما قد يؤدي إلى الوفاة.وقال الدكتور إيرين ميخوس، المدير المساعد لأمراض القلب الوقائية في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز، في وقت سابق لـ"لايف ساينس"، إنه ليس من الواضح سبب امتلاك بعض الأشخاص لهذه الاستجابة المناعية المرتفعة مقارنة بالآخرين، ولكن بعض الأشخاص قد يكونون عرضة لها وراثيا.ويمكن أن تؤثر "عواصف السيتوكين" على الدماغ، وقد يعاني بعض مرضى COVID-19 من "عواصف السيتوكين" في الدماغ.وما هو أكثر من ذلك، تمت إضافة فقدان حاستي الشم والتذوق مؤخرا إلى قائمة الأعراض المحتملة لـ COVID-19، والتي قد تشير إلى أن الفيروس ربما يكون قادرا على غزو الجهاز العصبي والجزء من الدماغ المسؤول عن حاسة الشم.وليست كل الأخبار سيئة، حيث قال سيو بينيا: "في الحالات الشديدة للغاية، من المحتمل حدوث بعض الضرر الدائم .. لكن رأينا أدلة على أن الأشخاص الذين يحصلون على شفاء كامل، يمكن أن يعودوا إلى طبيعتهم بعد الانهيار وعلى وجه الخصوص الكبد والكلى". إقرأ المزيد امرأة تكشف عن أعراض عصبية غريبة شهدتها أثناء تعافيها من كورونا! وأضاف أنه حتى مع الالتهاب الرئوي متعدد البؤر أو الالتهاب الرئوي الذي يصيب أكثر من جزء من الرئتين "نرى من خلال عدد من الصور بالأشعة السينية للصدر أنها تعود إلى وضعها الطبيعي". لذلك بالنسبة لمعظم الناس، "سوف تتعافى الأعضاء، طالما كنت على قيد الحياة من العدوى".وهذا صحيح حتى في المرضى الذين يعانون من تلف في القلب، رغم أنه عضو غير كفؤ في التجدد مثل الآخرين. ووفقا لسيو بينيا: "في كثير من الفيروسات، نرى الكثير من مشاركة الأعضاء". وأضاف أن أي فيروس جديد يتنقل بين البشر "يمكن أن ينتشر في كامل الجسم نوعا ما، لأن جهاز المناعة لدينا لم يشهد أي شيء مماثل". وقال إنه بمجرد أن يطور الأفراد بعض الحصانة منه، فإن تضرر الأعضاء المتعددة الأخرى في الجسم ستكون أقل شيوعا.ولا يزال حجم مناعة الأشخاص الذين تعافوا من الفيروس غير معروف حتى الآن. ولكن حتى لو لم يكتسبوا مناعة كاملة، فإن البقاء على قيد الحياة سيعني على الأرجح أن الشخص كان لديه عدوى أقل حدة مع ضرر أقل لأعضاء الجسم الأخرى غير الرئتين.المصدر: لايف ساينس

حقوق الملكية
تؤخذ جميع المواد المستخدمة في قسم الأخبار من موقع روسيا اليوم وتعرض لأغراض معرفية فقط وليس لأى غرض تجارى. جميع المواد فى هذا الخبر هي ملك للناشر الأصلى وهو صاحب حق الملكية كاملا وموقعه هو
https://arabic.rt.com/


9 التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لنشر التعليقات

الصفحات العربية لروسيا

Russia: Moscow,Saint Petersburg,Kazan,Simferopol

رقم الهاتف

+7 (495) 481-40-98

عداد الروابط