وسط شكوك مريبة.. أقوى دليل حتى الآن يظهر أن SARS-CoV-2 قد يدخل نفسه في الجينوم البشري!

  • تاريخ النشر
  • /
  • 13.05.2021

وسط شكوك مريبة.. أقوى دليل حتى الآن يظهر أن SARS-CoV-2 قد يدخل نفسه في الجينوم البشري!
وسط شكوك مريبة.. أقوى دليل حتى الآن يظهر أن SARS-CoV-2 قد يدخل نفسه في الجينوم البشري!
- +

يأتي الجينوم الخاص بنا عبارة عن "مقبرة" مليئة بفتات جينية من الفيروسات التي ابتليت بها أسلافنا، ولكن يبدو أن SARS-CoV-2 غير مجهز بالأدوات اللازمة لدفن نفسه في جيناتنا.

وبهذا الصدد، يقول الباحث في الطب الحيوي ليغو تشانغ، من معهد Whitehead ماساتشوستس للتكنولوجيا: "SARS-CoV-2 ليس فيروسا ارتجاعيا، ما يعني أنه لا يحتاج إلى نسخ عكسي لتكراره. ومع ذلك، اكتُشف تسلسل فيروسات الحمض النووي الريبي غير الارتجاعية في جينومات العديد من أنواع الفقاريات، بما في ذلك البشر".

وفي العام الماضي، شارك تشانغ وفريقه النتائج الأولية لتحقيق يشير إلى أن SARS-CoV-2 قد يكون لديه وسيلة لإنجاز مثل هذه المهمة بعد كل شيء.

وباستخدام مجموعات البيانات المنشورة من أنماط الخلايا المصابة وعينات المرضى، حدد الفريق نسخا من جزء بشري وجزء فيروسي بين التسلسلات التي تنتجها الخلايا.

وأعقب ذلك تجارب قيّمت ما إذا كان وجود جزيئات SARS-CoV-2 كافيا لتحفيز الخلايا على إنتاج إنزيمات معينة متخصصة في النسخ العكسي للحمض النووي الريبي إلى الحمض النووي.

ودعمت النتائج الاحتمال المقلق إلى حد ما بأن تسلسل فيروس كورونا يمكن نسخه ولصقه في جينومنا. والأهم من ذلك، لم يقتنع كل فرد في المجتمع العلمي بالأدلة.

ويرجع ذلك جزئيا إلى حقيقة أن هذا البحث أتيح للجمهور كمطبوعة أولية قبل الدخول في عملية مراجعة الأقران، وقوبل بتشكك كبير من قبل باحثين آخرين، الذين أشاروا أيضا إلى أن تسلسل الفيروس البشري يمكن أن يكون مجرد قطع مثيرة للطريقة المستخدمة للعثور عليها.

وأعرب البعض عن مخاوفهم من أنه قد يجعل من الصعب تخفيف المخاوف من أن اللقاحات القائمة على شيفرة الفيروس تغير الحمض النووي لدينا، وهي حجة قد لا تدحض النتائج، ولكنها تؤكد على قيمة التأكد من النتائج قبل نشرها.

وكانت الانتقادات عادلة، كما أقر الباحثون أنفسهم. لذلك، بحث الفريق عن بيانات أكثر قوة لبناء قضيتهم.

وخضع عملهم الآن لمراجعة الأقران ونشر في .

وفي الدراسة المحدثة، قدم الباحثون أسبابا جديدة للاعتقاد بأن فيروس كورونا الذي يتسبب في دمار مجتمعنا العالمي، قد يطارد خلايانا بعد فترة طويلة من زوال العدوى.

وبالإضافة إلى البحث عن الوهميات من شظايا جينية لفيروس كورونا والإنسان ومراقبة علامات سيطرة الفيروس على أدوات النسخ، بحث الفريق مباشرة عن دليل على تسلسل فيروسي بالفعل داخل الجينوم البشري.

حتى أنهم استخدموا ثلاث تقنيات مختلفة لتسلسل الحمض النووي للتأكد من أن نتائجهم ليست "قطعة أثرية" لأي تقنية واحدة.

وفي كل حالة، وجدوا شظايا من مادة وراثية لـ SARS-CoV-2 تسللت إلى المكتبة الجينية للخلايا المصابة عمدا.

وحمل الترميز آثارا لشيء يسمى transposon- أي الجين القافز الذي طور وسيلة للسقوط من مكانه وإدخال نفسه مرة أخرى في الجينوم في مكان آخر.

وتقوم بعض transposon بإدارة هذا من خلال استخدام الإنزيمات المسروقة من الالتهابات الفيروسية السابقة.

ويسمى أحد هذه الفئات من التسلسلات، LINE1 retrotransposons، ويشكل 17% من الجينوم بأكمله. وعلى الرغم من أن معظمها فقد القدرة على التنقل، إلا أن بعضها نشط بما يكفي للتسبب في بعض الأذى العرضي. ويمكن أن يمنح SARS-CoV-2 وصولا مفتوحا إلى حمضنا النووي.

ويقول أحد أعضاء الفريق، عالم الأحياء في معهد Whitehead، رودولف يانيش: "هناك بصمة واضحة جدا لتكامل LINE1. وعند تقاطع التسلسل الفيروسي مع الحمض النووي الخلوي، فإنه يصنع 20 زوجا قاعديا مزدوجا".

ومع ذلك، فإن حقيقة أن هذا العمل تم في أنماط الخلايا المصابة في المختبر وليس المضيف البشري الفعلي، ما يزال يترك مجالا للشك. وهناك أيضا سؤال حول ما يعنيه ذلك - في حين أن الأجزاء غير قادرة على تكوين جسيمات معدية جديدة، إلا أنه من غير الواضح ما إذا كانت نشطة بيولوجيا بطرق أخرى، سواء كانت جيدة أم سيئة.

ويقول يانيش: "في هذه المرحلة، لا يسعنا إلا التكهن".

ومع إيلاء الكثير من الاهتمام لهذا الوباء المدمر، يمكننا أن نكون على ثقة من أنه لن يمر وقت طويل قبل أن تصبح التكهنات حلولا تضمن أن يصبح هذا الفيروس التاجي مجرد شبح إضافي في مقبرة الأوبئة بأجسادنا.


عن مصدر المقال وكاتبه

روسيا اليوم RT

تؤخذ جمبع المواد المستخدمة فى قسم الأخبار من موقع قناة روسيا اليوم الإخباري وتعرض لأغراض معرفية فقط - مع ملاحظة انه تحتوي بعض الأخبار على صور ( ذات ترخيص مسبق ) تعود ملكيتها لموقع الصفحات العربية لروسيا . هذا الخبر هو ملك للناشر الأصلي وهو صاحب حق الملكية كاملة وموقعه هو
https://arabic.rt.com/

التعليقات

لمشاهدة التعليقات على هذا المحتوي او لنشر تعليقك عليه يجب أولاً تسجيل الدخول

الصفحات العربية لروسيا

Russia: Moscow,Saint Petersburg,Kazan,Simferopol

رقم الهاتف

+7 (495) 481-40-98

عداد الروابط