50 عاما على مهمة أبولو 13 .. كيف حولت ناسا كارثة الهبوط على القمر إلى "فشل ناجح"؟

  • 13.04.2020
  • /
  • 0
  • 3575 عدد المشاهدات

Image Description منذ خمسين عاما، بتاريخ 11 أبريل، انطلق ثلاثة رواد إلى الفضاء، للمشي مجددا على القمر، لكن الأمور لم تسر كما كان مخططا لها. وتوصف مهمة أبولو 13، بأنها "الفشل الناجح"، ففي حين أن رواد الفضاء لم يصلوا أبدا إلى سطح القمر، لكن بقاءهم على قيد الحياة كان بمثابة شهادة على تفوق الروح البشرية والإبداع المذهل. إقرأ المزيد فيديو من ناسا يظهر مشهدا التقطه طاقم "أبولو 13" للقمر قبل إجهاض المهمة عام 1970 وقال مدير بريد ناسا جيم بريدنشتاين، في بيان: "هدفنا قبل 50 عاما كان إنقاذ طاقمنا الشجاع بعد إرسالهم حول القمر وإعادتهم بأمان إلى الأرض". وأضاف: "هدفنا الآن هو العودة إلى القمر للبقاء، بطريقة مستدامة. نحن نعمل بجد لضمان أننا لسنا بحاجة إلى الاستجابة لهذا النوع من الطوارئ في أرتميس (المهمة المأهولة التابع لوكالة ناسا لاستكشاف القمر في عام 2024)، ولكن سنكون مستعدين للاستجابة لأي مشكلات نواجهها غير متوقعة".وفي الساعة 18:13 بتوقيت غرينتش، في 11 أبريل 1970 ، انطلق القائد جيمس لوفيل، وقائد وحدة القيادة جون سويغرت، وطيار الوحدة القمرية فريد هايس، دون وجود عوائق من مجمع الإطلاق 39A في مركز كيندي للفضاء التابع لناسا في فلوريدا.وكان رواد الفضاء في طريقهم إلى القمر. ولكن بعد نحو 56 ساعة من المهمة، سارت الأمور بشكل خطير.ولاحظ الطاقم، الذي أنهى للتو بثا تلفزيونيا من على متن وحدة القيادة، الملقب بأوديسي، انخفاضا طفيفا في ضغط المقصورة.وذهب سويغرت لمعرفة ما يجري والتحقق من خزانات الأكسجين في وحدة الخدمة. وسمع الطاقم دويا صاخبا قادما من الخارج، وقال سويغرت في الاتصال الشهير مع مركز كريستوفر سي. كرافت جونيور للتحكم بالمهمات، المعروف عن طريق إشارة النداء الإذاعي باسم مركز "هيوستن": "حسنا هيوستن، لدينا مشكلة هنا". إقرأ المزيد حوادث كارثية كادت تقضي على أهم إنجاز فضائي في التاريخ وطلب جاك ر. لوسما، رابط الاتصال بين رواد الفضاء ومراقبي الطيران، من الطاقم تكرار الإرسال، ورد لوفيل: "هيوستن، لدينا مشكلة".واتضح أن الدوائر الكهربائية في دائرة المروحة في خزان الأكسجين المبرد 2، أشعلت عزل الأسلاك، ما تسبب في تسخين الخزان وضغطه، وانفجر في النهاية.وكان الانفجار شديدا لدرجة أنه فجر قطعة من وحدة الخدمة. ونتيجة لهذا الانفجار، بدأت الطاقة والأكسجين في الانخفاض بسرعة، وفجأة، أصبح الأمر مسألة حياة أو موت.وسرعان ما خرجت إمكانية الهبوط على سطح القمر عن نطاق التركيز، حيث كان على رواد الفضاء وطاقم الأرض التابع لوكالة ناسا البدء على الفور والعمل معا لإنقاذ حياة رواد الفضاء. وقرروا إيقاف تشغيل وحدة الطاقم، حيث سيحتاجون إلى الاحتفاظ بها من أجل الدخول مرة أخرى، وتم إجلاؤهم إلى الوحدة القمرية، الملقبة بـ Aquarius(برج الدلو)، واستخدامها كقارب نجاة في الفضاء.وخططوا للسفر حول الجانب البعيد من القمر واستخدام مدار القمر كـ "مقلاع" لمساعدتهم على العودة إلى الأرض.وكانت وحدة التحكم تشعر بالقلق من أنه إذا كان عليهم بدلا من ذلك مجرد الدوران والعودة مباشرة إلى الخلف.وكان من المفترض أن تحمل الوحدة القمرية اثنين من رواد الفضاء إلى سطح القمر والعودة بهما، لكنها أصبحت تنقل ثلاثة رواد حول الجانب البعيد من القمر. وأثار ذلك عددا من المشكلات، حيث لم يكن رواد الفضاء محاصرين فحسب، بل لاحظوا أن مستويات ثاني أكسيد الكربون بدأت في الارتفاع في الهواء. إقرأ المزيد أبرز نظريات المؤامرة حول الهبوط على القمر! ووقع تصميم عبوات هيدروكسيد الليثيوم على كل من الوحدة القمرية ووحدة القيادة من أجل "تنظيف" أو إزالة ثاني أكسيد الكربون من الهواء، لكن العبوات الموجودة في Aquarius لا يمكنها التعامل مع ثاني أكسيد الكربون الإضافي الناجم عن راكب ثالث.وتصرف الطاقم بسرعة، وأمسك بعبوات أخرى من وحدة القيادة، لكنها كانت ذات شكل مختلف ولم تتناسب تماما مع نظام تنقية الهواء على متن Aquarius.ولأن الطاقم يحتاج لجعلها تعمل، استخدم أدوات، بما في ذلك خراطيم بدلة الفضاء وأكياس بلاستيكية وشريطا لاصقا. وفي النهاية حصلوا على عبوات تتناسب مع وحدة Aquarius.وقبل نحو ساعة من دخولهم الغلاف الجوي للأرض، تخلص الفريق من الوحدة القمرية التي أبقتهم على قيد الحياة خلال رحلتهم التي لا تصدق حول القمر، وعادوا إلى وحدة أوديسي واستعدوا للهبوط على الأرض.وخلق الهواء المؤين حول الوحدة تعتيما كاملا للاتصال لأكثر من أربع دقائق أثناء نزول المركبة، بينما كانت وكالة ناسا تعتقد أنه قد تكون هناك مشكلة مع مظلات أو دروع المركبة وكانت تنتظر بفارغ الصبر عودة الاتصال برواد الفضاء.ولذلك، عندما أعاد الطاقم أخيرا الاتصال مع وكالة ناسا وأخبرهم أنهم هبطوا بأمان ونجاح في المحيط الهادئ في 17 أبريل، تنفس الجميع الصعداء.المصدر: سبيس

حقوق الملكية
تؤخذ جميع المواد المستخدمة في قسم الأخبار من موقع روسيا اليوم وتعرض لأغراض معرفية فقط وليس لأى غرض تجارى. جميع المواد فى هذا الخبر هي ملك للناشر الأصلى وهو صاحب حق الملكية كاملا وموقعه هو
https://arabic.rt.com/


9 التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لنشر التعليقات

الصفحات العربية لروسيا

Russia: Moscow,Saint Petersburg,Kazan,Simferopol

رقم الهاتف

+7 (495) 481-40-98

عداد الروابط